المشهد اليمني الأول| متابعات

نشرت صحيفة بريطانية تقريراً قالت فيه: إن وزراء بريطانيين ضلّلوا البرلمان بشأن استخدام السعودية لقنابل عنقودية، صنعت في المملكة المتحدة في حربها على اليمن.

البرلمان البريطاني يَعْمَدُ التضليل بشأن استخدام السعودية للقنابل العنقودية المصنّعة في المملكة المتحدة في حربها على اليمن، اتهامٌ وجهته صحيفة “انترناشونال بيزنز تايمز” البريطانية لوزراء بريطانيين.

وبحسب الصحيفة، فقد ادّعى وزراء بريطانيون ست مرّات خلال الأشهر الماضية، بأن قوات التحالف الذي تقوده السعودية لم تخرق القانون الإنساني الدولي في حربها على اليمن.

لكن “توبياس ألوود” وزير الدولة للشؤون الخارجية البريطانية قال للصحيفة: “إنه كان ينبغي على الوزراء أن يقولوا بأنهم لم يكن بمقدروهم تقييم عما إذا كان هناك خرق للقانون الدولي من قبل قوات التحالف الذي تقوده السعودية في حربها على اليمن”.

تصريح “ألوود” يأتي بعد أن مارس نواب ونشطاء ضغوطاً على الحكومة البريطانية بشأن استخدام أسلحة بريطانية في العدوان السعودي الدموي على اليمن.

من جانبه عبّر “تيم فارون” زعيم حزب الديمقراطيين الأحرار عن غضبه على صدور التصريح قبيل يوم واحد من إنتهاء الفصل التشريعي وبدء العطلة الصيفية.

وقال في هذا الصدد: “إنها وصمة عارٍ أن يتم إطلاق هذا التصريح الكتبي ضمن ثلاثين تصريحاً، وقبل يوم من انتهاء الفصل التشريعي”.

وأضاف: “لقد ادّعوا طوال السنوات الماضية بأنهم أجروا تقييما حول الخرق السعودي للقانون الدولي، وقد تبيّن اليوم أّنهم لم يجروا أي تقييم، وأنه تم تضليل البرلمان” .

يذكر ان منظمات حقوقية دولية وفي مقدّمتها “هيومن رايتس ووتش” وثّقت استخدام السعودية لقنابل عنقودية بريطانية الصنع في استهداف المدنيّين في اليمن. لكن الحكومة البريطانية أكّدت مرارًا وتكرارًا على عدم وجود أدلة على خرق السعودية للقانون الدولي في حربها على اليمن .

التعليقات

تعليقات