المشهد اليمني الأول| صنعاء

نفذت منظمات المجتمع المدني والفعاليات السياسية والنقابية و نساء مديرية السبعين اليوم الخميس 28 يوليو/تموز 2016م، وقفة احتجاجية أمام مكتب الأمم المتحدة بالعاصمة صنعاء احتجاجا على الصمت الدولي تجاه الجرائم التي يرتكبها مرتزقة العدوان بحق أهالي وابناء قرى الصراري بمديرية صبر محافظة تعز.

واكدت المنظمات المشاركة في الوقفة إدانتها واستنكارها بأشد العبارات لكل الجرائم التي تمارسها مليشيات العدوان المدعومة بالمال والسلاح السعودي ..معتبرة الخذلان الذي تعرضت له قرى الصراري من قبل الجميع جريمة إضافية زادت من معاناة المدنيين .

وأعربت الوقفة عن رفضها لما يجري من قتل وتدمير في قرى الصراري بمحافظة تعز خاصة واليمن بشكل عام وما يتعرض له المواطنين من معاملة وحشية وحرق للبيوت والمساجد وارهاب الأطفال والـ نساء واعمال الخطف لأبناء المنطقة.

وادانت الوقفة الصمت عن هذه التطورات الإجرامية الخطيرة والسكوت المشين تجاه تلك الأعمال الإجرامية ، مؤكدة أن هذه الجرائم الفظيعة وصمة عار على جبين الإنسانية وندبة لا يمحوها التاريخ .

وحملت الوقفة الولايات المتحدة الأمريكية وأياديها المعتدية مسئولية تلك الجريمة بدرجة أولى ، كما حملت الأمم المتحدة والمجتمع الدولي كون سكوتهما تواطئا واضحا وصريحا يشجع المرتزقة ليقدموا على جرائم أكبر.

ودعت المنظمات الإنسانية الدولية وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر والمنظمات التابعة للأمم المتحدة إلى تحمل مسئوليتها بما يكفل منع ارتكاب جرائم جديدة ضد المدنيين الذين أسرتهم الجماعات المتطرفة.

ودعت الأمين العام للأمم المتحدة إلى تحمل مسئوليته القانونية والأخلاقية من خلال التحرك العاجل للحيلولة دون وقوع مزيد من المجازر، محذرين من أنه إذا لم يتم منع وردع تلك المليشيات الإرهابية المسلحة فإنها سترتكب جرائم أكثر بشاعة.

التعليقات

تعليقات