المشهد اليمني الأول| متابعات

أول تعليق على إعلان واتفاق صنعاء، عبر مواقع التواصل الاجتماعي من طرف المفكر والباحث السعودي الشهير الدكتور حسن فرحان المالكي، الذي أطلق سلسلة تغريدات تأخذ موقفاً إيجابياً من الخطوة الأخيرة في صنعاء، عبر حسابه على تويتر .

كتب المالكي: المؤتمر الشعبي والحوثيون: (يعلنون تشكيل مجلس رئاسي موحد للحكم)
هذا أمر إيجابي؛ فالمؤتمر أكبر الأحزاب اليمنية؛ ولن يستقر اليمن إلا بمشاركته .

موضحاً: “كنت أظن – مثل الإخوان – أن صالح قد انتهى، لكن عندما جمع الملايين في ميدان السبعين ما لم يجمعه أردوغان في الميادين كلها؛ عرفت أن الإخوان خدعونا! هذا مع الفارق بين سكان تركيا واليمن؛ ومن رجل في السلطة وآخر خارجها، ومن ظروف وظروف. ليتواضع الإخوان قليلاً وليتركوا لليمنيين المشاركة والسلام”.

  • إعلان صنعاء: مجلس قيادة لإدارة البلاد “وفقاً للدستور”

وعلق المفكر والباحث السعودي: “لستُ من المعجبين بصالح، والبعض يعرف آرائي السلبية فيه. وتجاهل الواقع عادة إخوانية. صالح، ولو كان ساكتاً، لا يمكن تجاوزه ولا يحتاج لجوال اردوغان!”.

وقال: “أنا واقعي، والإخوان يتعامون عن الواقع، وهذا جعلهم يخسرون كثيراً. يا إخوان اليمن اعقلوا: لو تعرض أردوغان لما تعرض له صالح لما بقي خمسة آلاف!”.

التعليقات

تعليقات