المشهد اليمني الأول| متابعات

رحبت قيادات المحافظات صنعاء وذمار ولحج والمحويت وصعدة وريمة والسلطات المحلية والمكاتب التنفيذية فيها، بالاتفاق الوطني السياسي الموقع بين المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه وأنصار الله وحلفاؤهم، لمواجهة العدوان وإدارة شئون البلاد وفيما يلي مواقف المحافظات المذكورة في بيانات رسمية لها تلقينا نسخاً منها :

صنعاء: أعتبرت قيادة المحافظة والسلطة المحلية هذا الاتفاق خطوة هامة وضرورية في اتجاه تعزيز تلاحم الجبهة الداخلية ضد قوی العدوان السعودي الغاشم ومرتزقته، وأشار البيان إلی أن الإتفاق سيقطع الطريق علی رهانات العدوان السعودي الامريكي ومخططاته في محاولة شق الصف فضلا عن أهمية هذا الاتفاق التاريخي لإدارة شؤون البلاد .

ذمار: أعتبرت قيادة المحافظة والسلطة المحلية، الاتفاق خطوة هامة لتلاحم الجبهة الداخلية ضد قوى العدوان والحفاظ على وحدة الوطن وأمنه واستقراره، وأشار البيان إلى أن الاتفاق سيعزز الشراكة الوطنية في تنظيم إدارة شئون البلاد بما يخدم مصالح الوطن العليا، فضلا عن أهميته في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها اليمن جراء استمرار العدوان والحصار. 

لحج: وصفت قيادة محافظة لحج وكافة ابنائها الإتفاق السياسي الذي وقع اليوم بالعاصمة صنعاء أنه إتفاقاً لقيادة السفنية اليمنية لشاطئ النصر – المؤزر بعون الله وتأييده، وشدَّ على ايدى كل الشرفاء والصامدين والمجاهدين على التبصر بهدى الله والتوحد ورص الصفوف وتكامل الجهود وبذل المزيد والغالي والنفيس حتى يمن الله علينا بوعده بالنصر على أعدائه الظالمين من دول التحالف الأمريكي السعودي والمتصهينيين .

المحويت: وصفت قيادة السلطة المحلية بالمحويت هذا الإتفاق بالتاريخي بما يعزز من توحيد صف الجبهة الداخلية ومواجهة العدوان الغاشم، واعتبرت أن الإتفاق مكسب للشعب اليمني وخطوة للم شمل أبناء الشعب وتعزيز دور الجبهة الداخلية في مواجهة العدوان ومختلف التحديات التي تواجه اليمن، كما دعا البيان كافة القوى والأحزاب السياسية والشخصيات الإجتماعية والشباب والمنظمات المدنية إلى الإلتفاف والتلاحم الوطني وتأييد هذا الإتفاق للعبور بالوطن إلى بر الأمان.

صعدة: اعتبرت قيادة المحافظة والسلطة المحلية هذا الاتفاق خطوة مهمة في تحصين الجبهة الداخلية التي يراهن تحالف العدوان السعودي الأمريكي على تصدعها وخلخلتها منذ بدء عدوانه، وأشارت إلى أن الإتفاق الذي وصفته بالإستراتيجي سيقوي من صمود الشعب اليمني في مواجهة صلف العدوان السعودي الأمريكي الإجرامي ووحشية.

ريمة: إعتبرت قيادة محافظة ريمة هذا الاتفاق خطوة جادة ومسؤولة في ظل الأوضاع الراهنة التي يمر بها الوطن جراء العدوان الغاشم وحصاره الجائر، وأكدت أن هذا الاتفاق السياسي التاريخي سيعيد الاعتبار للشراكة الوطنية بين أبناء اليمن وبما يخدم أمنه واستقراره والحفاظ على وحدته الراسخة رسوخ الجبال، ودعا البيان القوى السياسية والعسكرية والوطنية المناهضة للعدوان العمل بروح المسؤولية التي تقع على عاتق الجميع للتكاتف وتوحيد الكلمة والصفوف، وبما يخدم المصلحة العامة للشعب اليمني شمالا وجنوبا.

التعليقات

تعليقات