المشهد اليمني الأول| حضرموت – عدن

شهدت مدينتي خور مكسر بعدن، وسيئون في حضرموت، عمليتين إغتيال طالت كبار الشخصيات العسكرية، اليوم السبت 30 يوليو/تموز 2016م، حيث تبنت إحدى العمليتين جماعة داعش التكفيرية، فيما قيدت الأخرى ضد مجهولان يستقلان دراجة نارية .

حيث قال مصدر أمني في عدن أن الضابط ” سامح فخر الدين الحسني ” وهو ضابط تحريات في شرطة الشيخ عثمان، أُستشهد بإنفجار عبوة ناسفة تم زرعها في السيارة، التي كان يقودها، فيما كان يسير على الطريق الرابط بين مدينتي المعلا وخور مكسر، مشيراً بأن الجهات الأمنية شرعت على الفور بتطويق المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث كالعادة .

في حين تبنى تنظيم داعش التكفيري تلك العملية من خلال نشره صوراً للعملية، على موقع التواصل الإجتماعي “التويتر” ، تبنت العملية ووصفتها بقتل “المرتد” سامح الحسني ضابط تحريات في شرطة الشيخ عثمان، بتفجير عبوة لاصقة بمنطقة عدن .

إلى ذلك، قالت مصادر محلية، أن مجهولان كان يستقلان دراجة نارية أطلاقا وابلاً من النيران من أسلحتهم على العقيد “صالح عوض بن عكضة” في قوات ما يعرف بـ “النخبة الحضرمية” وأردوه قتيلاً على الفور.

واضافت المصادر أن المسلحان بعد تنفيذ العملية لاذا بالفرار، في حين لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الإغتيال .

ويتعرض عدد من القيادات العسكرية والأمنية، وقيادات جنوبية، في المحافظات الجنوبية، إلى عمليات إغتيالات ممنهجة، في إطار إزاحة الحراك الجنوبي، وفي إطار صراع تقاسم النفوذ بين الجماعات المسلحة في المحافظات الجنوبية، المدعومة سعودياً وإماراتياً .

ونفذت جماعة داعش التكفيرية، العديد من عمليات الإغتيال كان أبرزها إغتيال محافظ عدن السابق “جعفر محمد سعيد” ، والعقيد اليافعي القيادي في المخابرات، والكثير لعمليات الإغتيال لشخصيات قيادية محسوبة على قوى الجنوب .

التعليقات

تعليقات