المشهد اليمني الأول| متابعات

كشفت صورة نشرها تنظيم النصرة ( القاعدة ) لزعيمه الجولاني جانبا من علاقة الاخوان المسلمين في مصر بالتنظيم ودور الرئيس المصري الاخواني محمد مرسي في تأسيس التنظيم

حيث تبين ان مرسي اطلق سراح الارهابي احمد سلامة مبروك ( ابو الفرج المصري) من السجون المصرية وبعث به الى سوريا وظهر المصري الى جانب الجولاني في كلمته المتلفزة باعتباره الساعد الايمن له وجاء ذلك مواكبا مع خطبة مرسي الشهيرة في استاد القاهرة والتي دعا اليها الارهابيين وقتلة السادات .. وهتف معهم : لبيك يا سوريا.

وكان زعيم تنظيم النصرة ( القاعدة ) أبو محمد الجولاني قد ظهر في كلمته المتلفزة كاشفا وجهه للمرة الأولى، ومعلنا فك الارتباط بتنظيم القاعدة أمس الخميس الجولاني” وفي ظهوره العلني الأول، توسّط اثنين من أبرز رموز “جبهة النصرة”، وهما عضو اللجنة الشرعية عبد الرحيم عطون “أبو عبد الله الشامي”، وأحمد سلامة مبروك الملقب أبو الفرج المصري”.

برز دور “أبي عبد الله الشامي” في بداية الخلاف مع تنظيم الدولة، حينما باهل المتحدث الرسمي باسم تنظيم الدولة “أبا محمد العدناني” بداية العام 2014.كما تصدّر “الشامي” جبهة النصرة في الكشف عن مواقفها في قضايا هامة مثل الموقف من التدخل التركي في ريف حلب الشمالي

فيما يُعد “أبو الفرج المصري” أحد أبرز قضاة التنظيم الشرعيين، وكان له دور في التحكيم بين خلافات جبهة النصرة مع الفصائل.ووصل “أبو الفرج المصري” إلى مركز متقدم في جبهة النصرة، رغم عدم انتسابه من بداية تأسيس التنظيم، حيث خرج من السجون المصرية إبان حكم الرئيس السابق محمد مرسي.

التعليقات

تعليقات