المشهد اليمني الاول| دمشق

انتقدت بثينة شعبان، المستشارة السياسية والإعلامية في الرئاسة السورية، الدور القطري والتركي في تأجيج الصراع في سوريا، مؤكدة على أن بلادها علمانية ولا تفريق فيها بين مسلم ومسيحي.
واستعرضت شعبان خلال لقائها أعضاء وفد الجبهة الأوروبية لدعم سوريا بحسب “سانا” المراحل التي مرت بها الحرب على سوريا ودور الإعلام الغربي في تأجيجها من خلال اعتماده الجزيرة القطرية والعربية السعودية كمصدرين أساسيين للخبر وتحدثت عن الدور الذي لعبته قطر وتركيا في دعم الإرهاب وتمويل وتسليح الإرهابيين القادمين إلى سوريا وأوهام رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو في إعادة أمجاد الامبراطورية العثمانية.

وأشارت شعبان إلى “أن سوريا بلد علماني ولا نفرق بين مسيحي ومسلم كما أن العيش المشترك هو ثقافة عمرها مئات السنين نشأ عليها كل السوريين” موضحة أن “الحديث عن المذاهب بدأ مع الاحتلال الأميركي للعراق الذي يريد أن يحول العرب إلى طوائف ومذاهب وأعراق خدمة ليهودية الكيان الصهيوني وأحلامه التوسعية في المنطقة”.

من جهتهم أعرب أعضاء الوفد عن تضامنهم مع الشعب السوري وتنديدهم بجرائم التنظيمات الإرهابية المسلحة مشيرين إلى أن زيارتهم تهدف للاطلاع عن كثب عما يجري في سوريا ونقل صورة صادقة للشعوب الأوروبية عن طبيعة الأحداث فيها.

التعليقات

تعليقات