المشهد اليمني الأول| صنعاء

أقام ملتقى الطالب الجامعي، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية وقفة احتجاجية، تنديداً بجرائم مرتزقة العدوان، في قرية الصراري بمحافظة تعز، وتأييداً للإتفاق السياسي للقوى الوطنية المتمثلة بانصار الله والموتمر الشعبي العام وحلفائهما .

وقد تخللت الوقفة كلمة لعميد كلية الآداب “الدكتور فهمي الاغبري” ومن ثم قراءة بيان الوقفة الذي أكد في بدايه على أن الأراضي اليمنية التي تحتلها جيوش العالم، هي بحكم المحتلة والمغتصبة بجيوش خارجية وسيتم تحريرها عاجلاً أم آجلاً .

وحمّل بيان ملتقى الطالب الجامعي، كامل المسئولية لما يحدث للطلاب وأهاليهم وذويهم في قرية الصراري، تحالف العدوان السعودي الأمريكي، وإسلامه التكفيري وأفكاره الدخيلة، مشيراً بأنها أفكار دخيلة لم يعرف اليمنيين عنها شطر كلمة، حتى أتت مشيخات التكفير، واصفاً إياهم بـ “حصان طروادة” للغرب الإستعماري، بالفيلق الأمريكي والإسرائيلي،

واستنكر البيان موقف منظمات المجتمع المدني، والأمم المتحدة المخزي، تجاه الإنسان والإنسانية، أولاً بتركهم واجباتهم والتنصل منها، في قرية الصراري، ثانياً لبيعهم أشلاء ودماء أطفال اليمن في مزاد علني في الأمم المتحدة، لحفنة من المال السعودي لإسقاط التحالف السعودي من اللائحة السوداء لقائمة منتهكي حقوق الأطفال .

كما وجه ملتقى الطالب الجامعي، رسالة إلى الاحرار والمثقفين ورجال الدين، إلى تحمل المسئوليات المناطة بهم في هذه الظروف الصعبة على وطنهم، وإيجاد المخارج الثقافية لطرد الأفكار التكفيرية الوهابية الدخيلة على كل المذاهب والطوائف، بإيجاد التحصينات الوطنية بالإسلام المحمدي، ضد العداون الثقافي على أخلاق اليمن واهل اليمن .

كما دعا بيان الملتقى، كل الشرفاء ورجال القبائل الأحرار، إلى إيجاد المخارج العسكرية بالتكاتف يداً بيد بكل ما نستطيع لدعم الجيش اليمني واللجان الشعبية في المعارك لتطهير المناطق المحتلة من هذه العصابات الوحشية،

وفيما يخص الإتفاق الوطني السياسي بين المؤتمر الشعبي العام وحلفائهم، وأنصار الله وحلفائهم، بارك بيان ملتقى الطالب الجامعي، هذا الإتفاق، واصفاً إياه بالإتفاق التاريخي والإنتصار الوطني الكبير، مؤكداً على تأييده وتشجع أي خطوات من شأنها تعزيز التلاحم والتآخي بين أبناء الوطن الواحد .

كما دعا بيان الملتقى بقية القوى الوطنية إلى الإلتحاق بهذا الإتفاق التاريخي، مشيراً بأن النموذج الأفغاني العراقي الليبي العدني الحضرمي كافياً لإعادة تقييم الحسابات والإلتحاق بركب الوطن، مؤكداً على أن التاريخ لا يرحم أحد .

هذا وحضر في الوقفة العديد من الشخصيات الاجتماعية والأكاديمية إلى جانب طلاب وطالبات جامعة صنعاء، ونائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية وعميد كلية العلوم وعدد من روساء الأقسام بكلية الآداب .

التعليقات

تعليقات