المشهد اليمني الأول| تقرير/خاص

إستمرت آلة الموت والدمار السعودية بعملها الإجرامي الممنهج على ساحة الوطن اليمني، حيث إفتتحت فجر اليوم الجمعة 5 أغسطس/آب 2016م، بمجزرة دموية قتلت فيها امرأتان في نهم صنعاء، ومجزرة أخرى في باقم صعدة بحق أسرة كانت تريد النزوح، كما دمرت الجامع الكبير بمديرية الغيل بالجوف، ودمرت فندق ومنتجع جمعان السياحي في الخوخة بمحافظة الحديدة .

وأفاد مصدر محلي في صنعاء، أن طيران العدوان دمر منزل المواطن “زيد أحمد الفرج” بقرية أمشيطبة بالمجاوحة بنهم، ما أسفر عن إستشهاد امرأتين وإصابة أربعة آخرين بينهم أطفال من أسرة واحدة، مشيراً بأن الغارة دمرت المنزل بشكل كلي.

وفي صعدة إرتكب طيران العدوان اليوم الجمعة مجزرة بشعة، إرتقى على إثرها 6 شهداء وجرحى، بينهم طفل  وإصابة 3 آخرين بينهم طفلين، وأفاد مصدر محلي أن الغارة استهدفت سيارة تقل أسرة المواطن “سالم القرادي” بمديرية باقم، مشيراً بأن الأسرة كانت في طريقها للنزوح من قصف العدوان الغاشم على المديرية.

وإلى الجوف أفاد مصدر محلي هناك، أن طيران العدوان دمر الجامع الكبير بقرية الغيل، بغارة جوية ما أدى الى تدمير المسجد بشكل كلي.

وأشار المصدر أن طيران العدوان، شن ثمان غارات على الجوف، استهدف فيها مناطق العرضي وقرية الغيل والباحث والعضبة مخلفا أضرارا كبيرة في منازل ومزارع المواطنين.

إلى ذلك، شن طيران العدوان السعودي الأمريكي ثلاث غارات، صباح اليوم الجمعة على مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة، دمر فيها فندق ومنتجع جمعان السياحي بالخوخة، كما شن غارتين على المعهد التقني في مديرية الخوخة.

ويضاف ذلك إلى سجل آلة الموت السعودية الحافل بالتدمير والمجازر البشعة منذ بدء عدوانها على اليمن بتواطئ دولي وأممي .

غارة سعودية على الجامع الكبير بالجوف
غارة سعودية على الجامع الكبير بالجوف

التعليقات

تعليقات