المشهد اليمني الأول| مصر

قالت وزارة الداخلية المصرية إن علي جمعه المفتي السابق للجمهورية نجا من محاولة اغتيال أثناء توجهه إلى صلاة الجمعة قرب منزله بمنطقة السادس من أكتوبر في محافظة الجيزة جنوب العاصمة المصرية.

وأفاد مسئول مركز الإعلام الأمنى بالوزارة بأن مجهولين كانوا يختبئون بإحدى الحدائق اطلقوا النار تجاه رجل الدين البارز لكنه لم يصب بسوء.

وأضاف أن “القوة المرافقة له والمكلفة بتأمينه بادلت المسلحين إطلاق النيران مما دفعهم للفرار”.

وأسفر الحادث، بحسب البيان، عن إصابة طفيفة بقدم أحد أفراد القوة المكلفة بالتأمين.

وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها لضبط مرتكبى الواقعة.

وألقى جمعة خطبة الجمعة في أحد مساجد مدينة 6 أكتوبر، بينما نقل حارسه إلى المستشفى وحالته مستقرة، بحسب مصدر أمني.

وتعد دار الإفتاء هي الجهة المنوط بها اصدار الفتاوى الفقهية في مصر.

وعمل جمعة، مفتيا للديار المصرية لنحو 10 سنوات، لكنه ترك منصبه ببلوغ سن المعاش في عهد الرئيس السابق محمد مرسي عام 2013.

ودعم جمعة اطاحة الجيش بمرسي الذي تبعه فضا لاعتصامين لجماعة الإخوان المسلمين أسفر عن مقتل المئات من أنصارها.

وجرى اعتقال آلاف آخرين بينهم مرسي ومعظم قيادات جماعة الإخوان المسلمين التي صنفتها الحكومة المصرية تنظيما إرهابيا.

التعليقات

تعليقات