المشهد اليمني الأول| متابعات

أكد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد التزام الأمم المتحدة بمواصلة المشاورات والجلسات المباشرة بين أطراف الأزمة اليمنية في غضون شهر من الآن على أن يحدد مكان استضافتها في بلد يتفق عليه لاحقاً .. داعياً جميع الأطراف بالامتناع عن اتخاذ أي إجراءات تهدد مسار السلام.

وقال المبعوث الأممي في مؤتمر صحفي عقده اليوم عقب انتهاء مشاورات السلام في دولة الكويت ” إن الوفود اليمنية المشاركة في المشاورات ستغادر الكويت اليوم السبت بعد أكثر من 90 يوماً من المحادثات “.

وشدد ولد الشيخ على ضرورة الاستمرار في بث الروح الإيجابية لدفع المشاورات اليمنية الهادفة إلى تحقيق السلام الذي يتطلع إليه الجميع.

وأكد أن مشاورات الكويت ساعدت في تأسيس أرضية صلبة لاتفاق “نأمل ان يرى النور قريباً” من أجل إنهاء الأزمة في اليمن ومعالجة مختلف القضايا الشائكة ولاسيما السياسية والأمنية والعسكرية والاقتصادية والإنسانية.

وعد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن مشاركة اليمنيين في مشاورات الكويت والجلوس حول طاولة حوار واحدة انجازاً في حد ذاته لم تعرفه دول أخرى تشهد نزاعات مشابهة.

ورأى أن “المعضلة الأكبر في المشاورات كانت تكمن في انعدام الثقة بين الأطراف اليمنية، لذا كنا نركز على ضرورة تقديم التنازلات والتقدم بخطوة لدفع المشاورات “.

ودعا المبعوث الأممي في هذا الصدد الأطراف اليمنية إلى المبادرة بتنفيذ سلسلة من الإجراءات لبناء الثقة في مقدمتها الامتناع عن اتخاذ أي إجراءات أحادية تهدد مسار السلام، وكذا مواصلة الإفراج عن المعتقلين .

التعليقات

تعليقات