المشهد اليمني الأول| جيزان

وزّع الإعلام الحربي مشاهد حديثة من قريتَي “قمر” و”الخل” في جيزان، وفيها قرابة 19 آلية ومدرعة ودبابة تابعة للقوات السعودية دمرها الجيش واللجان الشعبية في المعارك التي خاضها الفترة الماضية ضمن سياق عمليات الرد على العدوان.

وفي المقطع الأول تظهر آلية عسكرية بالقرب من قرية قمر دُمرت في الطريق إلى قرية قمر، وبمجرد الدخول إلى قرية قمر تظهر مشاهد لـ6 آليات ومدرعات متنوعة دُمرت في المعارك السابقة، ومن المشاهد وبعد أن باتت الآليات مكشوفة وتعرضت للأمطار يظهر عليها آثار الصدأ الذي أصابها.

ومن التجول في قرية قمر، تظهر أغلب المباني السكنية وقد دمرت بشكل كامل بفعل عشرات الغارات التي شنها طيران العدوان السعودي بغية استعادة القرية بالتزامن مع زحوف القوات البرية، ولكنها مُنيت بالفشل وتضاعفت على إثرها خسائر القوات السعودية.

وتجدر الإشارة إلى أن الجيش السعودي كان قد حول قرية قمر ومختلف القرى الحدودية إلى ثكنات عسكرية بعد تهجير السكان منها، قبل أن يسيطر عليها الجيش واللجان الشعبية ويتمركزون فيها.

وفي قرية قمر أيضا وفي جهة أخرى تظهر 4 آليات ودبابة نوع “أبرامز” دُمرت في محاولة الجيش السعودي استعادة القرية، ويظهر عليها أيضا آثار الصدأ بعد بقائها لمدة أشهر على هذه الحالة.

وفي مشهد آخر تظهر دبابة مدمرة كليا وآليتين تم تدميرهما جنبًا إلى جانب خارج قرية قمر.

أما في قرية “الخل” والتي لا تبعد كثيرًا عن قرية قمر، فتظهر آلية عسكرية مدرعة تتبع حرس الحدود السعودي وتم تفجيرها بلغم أرضي إلى جانب سيارة عسكرية، وكانت تحوي قائد حرس الحدود بمنطقة الحرث، العقيد حسن غشوم، والذي لقي مصرعه في العملية.

وبالدخول إلى القرية يظهر أن بعض المباني قد دمرت من قبل الطيران السعودي بعد محاولات يائسة لاستعادتها، وكانت القرية تعتبر أحد المعسكرات التي استحدثها الجيش السعودي بعد تهجير أهلها.

وفي المشهد الأخير من قرية الخل، تظهر آليتان سعوديتان تم تدميرهما في أطراف قرية الخل.

أما في مشهد آخر وزعه الاعلام الحربي، فهو لمروحية استطلاع تابعة للقوات السعودية، تم إسقاطها أثناء تحليقها في سماء منطقة الخوبة في جيزان.

التعليقات

تعليقات