المشهد اليمني الأول| منوعات

العض على الذهب تقليد قديم كان يُستخدم لمعرفة الذهب إذا ما كان حقيقي أم لا “إذا كان حقيقي تظهر علامات طفيفة للعض”، لكنك قد لاحظت خلال متابعتك للألعاب الاولمبية الجارية حالياً في ريو دي جانيرو بالبرازيل، خلال تتويج الفائزين بالميداليات، ان هؤلاء يقومون بالعضّ على ميدالياتهم.

فقد اتضح أن الأمر قد يكون لأنهم ينفذون طلبات المصورين الصحفيين، إذ إن المصورين يجدون بأن العض على الميدالية هي حركة مناسبة لتصوير الفائز، أكثر من مجرد الابتسامة فقط أمام الكاميرا. إذاً فهي تلبية لجنون التصوير الفوتوغرافي.

اما إذا تساءلت من قبل عما إذا قام أحد الرياضيين بكسر جزء من أسنانه عند القيام بذلك، فإن الجواب هو نعم، ففي عام 2010، كسر متسابق الجليد الألماني ديفيد مولر جزء من زاوية أسنانه عند القضم على الميدالية الفضية بقوة. لكن الشيء الجيد هو أن والدته طبيبة أسنان.

ومعظم الرياضيين يعرفون بأن الميداليات الذهبية تتكون معظمها من الفضة والنحاس لكنها مطلية بالذهب من الخارج. وبطبيعة الحال، لو كانت هذه الميداليات بالكامل من الذهب الخالص فإن الجوائز سوف تكلف اللجنة الأولمبية الدولية أكثر من 17 مليون دولار.

التعليقات

تعليقات