المشهد اليمني الأول| صنعاء

أدانت اللجنة التحضيرية العليا للحزب الاشتراكي اليمني قيام عصابات العدوان الإرهابية بالإعتداء على العميد ركن طيار وعضو الحزب الحزب الإشتراكي اليمني “عبدالكريم النامس” في عدن .

وعبرت اللجنة التحضيرية في بيان، تلقى المشهد اليمني الأول نسخة منه، عن إدانتها الشديدة لهذه الممارسات بحق عضوها، وصلت للإعتداء عليه وقصف منازله ونبه وتهديده بالتصفية الجسدية، كما قامت بتعريته من ملابسه أمام شرطة سلطة الاحتلال. 

كما حملت تحضيرية الإشتراكي سُلطات الاحتلال والقوى الموالية للعدوان المسئولية عن هذه الجريمة، داعيةً المنظمات الحقوقية للقيام بمهامها الإنسانية في هذه المناطق التي يُسيطر عليها الارهابيون والقوات الأجنبية، مشيرةً بأن كل صمت هو تواطئ مع مثل هكذا جرائم وتجاوزات .

كما دعت تحضيرية الإشتراكي، المواطنين في محافظات عدن وتعز وغيرها بالخروج عن الصَمت، وفضح جرائم العدوان ومرتزقته في المناطق التي يدعون تحريرها .

نص البيان

بيان إدانة، وبلاغ لجماهير الشعب والمنظمات الحقوقية

لا تنتهي حفلات القتل الامبريالي للعدوان بحق الأطفال والابرياء في أقصى الشمال بصعده وحجه، إلا لتبدأ بجرائم ترتكبها أدواته الاجرامية على الأرض في اقصى جنوب الوطن بعدن وتعز، ليَظهر للجميع حقيقة مشروع العدوان.

إن اللجنة التحضيرية العليا للحزب الاشتراكي اليمني، تدين بأشد العبارات قيام عصابات العدوان الارهابية في عدن، بالاعتداء على العميد ركن الطيار عبد الكريم صالح النامس عضو الحزب الاشتراكي، وقصف منزله ونهبه وتهديده بالتصفية الجسدية وتعريته من ملابسه أمام شرطة سلطة الاحتلال.

وتحمل سُلطات الاحتلال والقوى الموالية للعدوان المسئولية عن هذه الجريمة، وعن سلامة العميد النامس، وتدعو المنظمات الحقوقية للقيام بمهامها الإنسانية في هذه المناطق التي يُسيطر عليها الارهابيون والقوات الأجنبية، وكل صمت تواطئ.

وإننا ندعو المواطنين في محافظات عدن وتعز وغيرها بالخروج عن الصَمت، وفضح جرائم العدوان ومرتزقته في المناطق التي يدعون تحريرها، وإدانة هذه الجرائم التي تُرتكب بحقهم واصبحت ظواهر شبه يومية تتنامى بشكل يهدد الحياة الاجتماعية في هذه المحافظات.

هذا وقد تعرض منزل العميد النامس في المنصورة بعدن صباح اليوم للاعتداء حيث تم تدمير الطابق الثاني بالكامل، وقصف الدور الأول برشاش عيار 14/ونص، ورمي أربع قنابل يدوية حوش المنزل، واحراق باص نوع دايو، كما أفادت مصادر حزبية.

كما قامت هذه العصابات بنهب مبلغ مالي كبير كان مودع لدى العميد لأحد تجار الادوية ، وكذا نهب السلاح الشخصي للعميد، ونقله من منزله الى قرب مركز شرطة الحسوة وتعريته من ملابسه وتهديده بالقتل.

التعليقات

تعليقات