القيادة والسيطرة والقرار “القادم الأعظم ضد الهادم الأظلم”.. إستطاعت الإستراتيجية اليمنية التكيف مع أصعب ظروف الحرب وأقساها، وحققت نجاحات باهرة، في ظل تماسك وانسجام تام أكسب الجيش واللجان الشعبية ومن خلفهم الشعب والقيادة الأفضلية والأسبقية في كل الجبهات رغم إمتلاك الطرف الآخر الحشد والعتاد اللامحدود .

المشهد اليمني الأول| تقرير خاص – أمل عباس الحملي

التآييد الإلهي ونتائج الصبر الاستراتيجي

الصبر الاستراتيجي ووعد الله القادم بشائر الحق : لا يعني الصبر أن تتحمل المصاعب سلباً بل يعني أن تكون بعيد النظر بحيث تثق بالنتيجة النهائية التي ستتمخض عن أي عملية .
ماذا يعني صبرنا الاستراتيجي هو ببساطه أن تنظر إلى الليل وترى الفجر..القادم وترى البشائر كونوا مستعدون انها الارض وأنتم خلفائها أما نفاد الصبر فيعني أن تكون قصير النظر ولا تتمكن من رؤية النتيجة وهذا هو حال حلفاء الشر ورعاع الخليج حكام السوء بني سعود الذين لم يبقى لهم سوى إرتكاب ابشع المجاز وأخرها يشهد لقد خسروا المعركة ولم يبقى لهم سوى المنذله هم ومنافقين العالم من الحقوقين وهيئات الأمم ومجالس الدعارة والامن الطاغوتي.
يا رجال اليمن يا جيشه ولجانه يا عشاق الله أنتم لا ينفد صبركم مطلقاً لأنكم تعرفون جيدا أنه لكي يصبح الهلال بدراً فهو يحتاج إلى وقت.. وما دمتم الصابرون المستعينون بمالك الزمن والدهر الذي هو خالقه فأنتم المنتصرون حقاً.. وكان وعد الله حقاً.

عدونا أمريكا وحلفائها (الشيطان الاكبر)

مهما أمتلك طغاة العالم شياطين الانس حلفاء آبليس اللعين من الخطط و التقنيات و العتاد من مكونات الفضاء (الأقمارالصناعية) والجوية والبحرية والبرية عسكرية و أمنية ومنافقين مرتزقه وأشباه رجال رعاع العرب الأشد كفرا ونفاقا .
ومهما تمكنوا من سد فجوة السماء وحاولوا إرعاب أهل الأرض فهم فشلو فشلا ذريعا في سد فجوة الأرض – البر فأهل اليمن وشعبه هم خلفاء هذه الأرض ولديهم السلاح السري الجبار هو-الله- الأقوى والاعظم الذي يمد المجرمين في طغيانهم يعمهون بالله إستعان أهل اليمن وإليه إلتجئوا وعليه توكلوا وبقوته سددوا ورموا وبصبرهم ربطوا على بأسهم {فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ }إبراهيم47
التآييد الإلهي بالغيث المبارك من السماء و البشائر من الأرض القيادة والسيطرة والقرارات الاستراتيجية على كل من الصعيد الداخلي و الخارجي لله الحمد رب العالمين مذل المتكبرين وهادم عروش الظالمين ..
  •  مشاريع الحق استراتيجية و قـيــادة حكيمة وقرارات مفصلية توحيد الصف هدف استراتيجي بالستي نووي مزلزل قاهر وتشكـا وسكود وغربلة المغربل وبشائر ستظهر قريبا وبشر الصابرين . 
  • الحرب النفسية ونظريه الصدمة إستراتيجيات جديدة ونتائجها تلوح ولاحت حالة التخبط في صفوف العدو والخوف والهلع يسيطر على تحالف الشر ويظهر الارتباك بعيد هناك في الكواليس .
  • حرب المعلومات قـادم وبقوة كواليس المحللين والخبراء العسكريين وغرف عمليات العدو وتقنياتهم وإعلامهم ومرتزقتهم ومصادر معلوماتهم هي منتجات أسرائيلية بإمتياز والان تماما تدار الاجتماعات وبشكل يومي , الدور الأمريكي الصهيوني مرتبك ولا يظهر ذلك و سر الارتماء السعودي في أحضان الصهيونية المعلن رسميا وبدون خجل هو دليل التخبط والافتضاح والضربات المعلوماتية اليمنية قاادمة بفضل الله منتصرون “وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون” .
  • تكتيك عسكري وحزام قبلي وصحراء ربع خالي الرعب القادم من الصحراء سيلتهم بنيانهم الهش الاوهن من بيت العنكبوت والمعارك القادمة لن تتوقف و ستحدد طبيعة المراحل .. حتى قيام السااعة .
  • مؤتمراتكم هي مؤامرات ولنا في التاريخ دروس العجوز الشمطاء أرملة الشيطان الأكبر بريطانيا المملكة الام التي لا تغيب عنها الشرور تسعى لتكون المنقذة وهي العاجزة ولن يتحقق لها أحلام العودة لجنة عدن وهي الهدف الصهيوني البريطاني الأمريكي لدولة إسرائيل الكبرى .. مساعي لحوار جديد و استباق ودراسة والتاريخ خير الشاهدين على مجازرهم .. ” والعاقبة للمتقين “
وفيما يلي إستعراض سريع لبعض المصادر الخاصة من مراقيبن ومحللين وعسكريين
يرى عسكريون أن الأيام القادمة و بعد ما تحقق من انتصارات ومشاهد عظيمة بفضل الله ستكون الأيام القادمة جحيما ونكالا لجيش ال سعود وحلفائهم حيث وهناك استعدادات وخطط جديدة غير مسبوقة على كافة المحاور في جبهات ما وراء الحدود للجيش واللجان الشعبية لاقتحام المدن الكبرى وضرب أهداف عسكرية أكثر استراتيجية حيث ستتحول مواقع الجيش السعودي الى محرقة تحرق فيها اجسادهم وآلياتهم حتى أن هذه الإعدادات الجارية والتي قد بدءت فعلا لم تكون لحف الشيطان في الحسبان وما النصر الى من عند الله..
وقال مراقبون الحدود انتصارات بلا حدود من نجران بلاد الاخدود الى جيزان بلاد الجدود ثم الى عسير مستوطنة احفاد القرود كل يوم وكل ساعة ودقيقه منذ حوالي عشرين يوماً او اقل لم تتوقف الاخبار عن نقل بشائر النصر الى مسامع الناس .
برادلي في عسير لقيت حتفها ودبابات ابرامز بالجملة في نجران في خبر كان وعدد من الجنود تم قنصهم في جيزان وصاروا في ضيافة مالك ليس هذا فحسب بل هناك ماهوا اعظم تقدم ميداني في جيزان بالكيلومترات وطائرة استطلاع في عسير سقطت بفعل فاعل وضابط في نجران اكلته السباع بعد ان تقطع الى أشلاء صغيره .
الاعلام الحربي يوزع المشاهد يومياً لوسائل الاعلام فيعجز الاعلام المعادي عن تكذيب الخبر صور ومشاهد الذ من العسل واشهى من الرمان واشد فرحة من استلام الراتب في اخر الشهر مالذي يحصل؟
هكذا يسأل نفسه العسيري ولا يجيبه احد الجميع في حالة صمت مخيف سلمان عادت اليه حالته المرضية فصار لا يعرف حتى نفسه والجيش السعودي يترك احذيته في رؤوس الجبال وينطلق هارباً لا ينظر الى خلفه بعظهم يموت في الطريق بدون رصاص بل هكذا خوفاً والاخرين يحمدون الله على النجاة حين خرجوا من مواقعهم سالمين.
الصواريخ اليمنية تزور هذا المعسكر الذي في نجران ولا تنسى ان تزور المعسكر الاخر في جيزان ثم تنطلق الى عسير وكأنها في عملية تنظيم رحلات سفر سياحية من محافظة الى أخرى .
الجيش واللجان يحققون انتصارات بفضل الله في كل يوم وليله قنص للجنود وتمير للعربات وتقدم مستمر وصواريخ كالمطر المنهمر وكلما حاول الجنود السعوديين الاحتماء ظهرت امامهم اية من سورة نوح لا عاصم اليوم من امر الله الا من رحم .
هنيئا للشهداء والرحمة والشفاء للجرحى والنصر المدد للرجال المجاهدين والتآييد للقائد الحكيم السيد المجاهد ولا نامت أعين الجبناء .
إنه الله سيحيي الأرض بعد موتها إنها غيمات السماء الممتلئة بالخير والبشائر والنصر إنهم جنود الله المؤيدين الذين شدوا الرحال إلى الجبهات هيا يا أولياء الله .

التعليقات

تعليقات