المشهد اليمني الأول| متابعات

في محاولات دائبة لهادي وحكومته لنقل البنك المركزي إلى من العاصمة صنعاء إلى عدن لإختلاق أزمة إقتصادية تعجز عن تسليم الرواتب وتتسبب بإنهيار العملة، والذي يقابل برفض دولي نظرا لخطورة مثل هذه الخطوة على الاقتصاد اليمني المتهالك، وايضا كون محافظة عدن لازالت غير امنة وتتقاسمها الفصائل المسلحة، واذ فشل بن دغر في وقت سابق بايقاف التعامل مع بن همام حين وجه رسالة الى البنك الدولي بتجميد التعامل مع البنك ورئيسه بن همام حين لم يتم التعامل مع رسالته فقد لجأ الى كذبة جديدة قال ان رئيس البنك قام بتغيير اعضاء في مجلس ادارته .

وهو ماستغربه وفي هذا السياق نفى محافظ البنك المركزي اليمني محمد عوض بن همام ما تناولته الصحف والمواقع الإلكترونية حول تعيينات تمس قيادات في البنك المركزي مؤكدا من ليس له أساس من الصحة.

وأوضح أبن همام في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية “سبأ” أن مُصدري هذه الإشاعة ليس لهم هم إلا التأثير على جهود البنك المركزي المتواصلة في تخفيف الآثار السلبية الناجمة عن الحرب منذ مارس 2015م.

وقال ” إن الاستماع إلى مثل هذه الإشاعات واتخاذ أي قرار مبنى عليها سيكون له أضرارا كبيرة وكارثية على وحدة البلاد والقطاع المصرفي اليمني “.

وأضاف ” إن البنك المركزي اليمني وخلال الفترة الماضية يعمل بكل شفافية وحيادية كاملين كبنك للجمهورية اليمنية وبنك كل اليمنيين دون تمييز وهو ما يلمسه الجميع في مختلف محافظات الجمهورية “.

وأشار بن همام إلى أن مجلس إدارة البنك المركزي اليمني وجميع العاملين فيه سيستمرون في بذل الجهود التي تهدف إلى تحقيق الاستقرار المعيشي للمواطنين وتخفيف أعباء الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد .

هذا وكان أعلن رئيس حكومة هادي ايقاف التعامل مع البنك المركزي اليمني، بعد ماقال عن إقالة اعضاء في مجلس إدارته من قبل الانقلابيين وقال أحمد عبيد بن دغر أن الإجراءات المتخذة من قبل الحوثيين بشأن إقالة أعضاء في مجلس إدارة البنك المركزي اليمني وتعيين آخرين، وتغيير تركيبته يعد عملاً مخالفاً للدستور والقوانين التي تعطي لرئيس الجمهورية وحده حق تعيين أو تغيير مجلس الإدارة والمحافظ.

ونقلت وكالة سبأ في الرياض عن بن دغر قوله “ان ما أقدم عليه الحوثيين يعد إجراء سياسياً غير مسئولاً يزيد من حدة الإنقسامات الوطنية في المجتمع و الدولة ، ويضفي مزيداً من السيطرة الحوثية الإنقلابية علي مفاصل المنظومة المالية والمصرفية في البلاد”. وأكد أن حكومته ورئاسة الدولة “لن تتعامل منذ اليوم مع مجلس إدارة البنك المركزي بتركيبته الجديدة”.

كما دعا بن دغر محافظ البنك المركزي “إلى عدم التعامل مع التغيير في مجلس إدارة البنك وإدارته التنفيذية لعدم قانونيته، وتعارضه مع المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن رقم 2216”.

يشار الى ان هادي كان قد شكى قبل يوم امس اثناء لقائه مساعدة وزير الخارجية الأمريكي، آن باتيرسون،بالرياض ماقال انه الوضع “المأساوي” لاقتصاد البلاد مجدّداً اتّهامه “ارئيس البنك بالعبث بموارد الدولة واستغلالها، لتمويل جبهات قتال القوّات الحكومية”.

التعليقات

تعليقات