المشهد اليمني الأول| نجران خاص

تقود فيالق النصر اليمنية من نجران معركة ملحمة ومصيرية، نتيجة إمعان نظام السعودية بالمجازر والتدمير بحق اليمن أرضاً وانسانا، وبعد توغل الجيش واللجان في موقع الشرفة وطرد جيش بني سعود من مواقعهم على مشارف نجران، أرسلت السعودية مروحيات الأباتشي، في محاولة فاشلة لإيقاف الكابوس اليمني المرعب والإنتقام لجنودها .

فكانت وحدات متخصصة في الجيش اليمني اللجان الشعبية، على موعد لإسقاط طائرة الأباتشي وإسقاط أسطورتها وهيبتها معها، فيما تكفلت وحدات الإسناد الصاروخي بإحراق مواقع وتجمعات عسكر بني سعود، في ظل تأكيدات بأن مفاجئات كبرى قادمة ستزلزل السعودية .

مصادر عسكرية في نجران أكدت، أن وحدات متخصصة في الجيش واللجان الشعبية أسقطت اليوم الإثنين 22 أغسطس/آب2016م، طائرة أباتشي سعودية بصاروخ موجه، أثناء إقترابها من مواقع وحدات الرصد الجوي في الجيش واللجان الشعبية الحاضرة لإسقاط أي طائرة فور إقترابها، مشيرةً، بأن الطائرة سقطت ما بين جبل الطلحة وموقع الشبكة في نجران.

إلى ذلك أوضحت المصادر العسكرية الواردة من نجران، أن وحدات الإسناد الصاروخي التابعة للجيش واللجان الشعبية، أطلقت صِليات على مرابض مدفعية العدو السعودي في منخفض الشرفة، فيما أحرقت صِليات أخرى الطلعة الشمالية في موقع الشرفة أيضاً.

في السياق، أشارت المصادر إلى أن القوة الصاروخية أطلقت 12 صاروخ كاتيوشا مستهدفةَ تجمع للجنود والآليات السعودية في موقع تنصاب، مخلفةَ خسائر بشرية ومادية في صفوف وآليات العدو السعودي .

ولفتت المصادر العسكرية الواردة من نجران، إلى أن هناك عمليات نوعية نفذها الجيش واللجان الشعبية في جبهة ما وراء الحدود ستكشفها الساعات القادمة، وسيتم إعلانها رسمياً، لتضع السعودية وتحالفها في الزاوية، بعد مجازر الإبادة البشعة التي أرتكبتها مؤخراً في العديد من المحافظات اليمنية .

التعليقات

تعليقات