المشهد اليمني الأول| نهم – تقرير خاص

تقود مجاميع المرتزقة نفسها لأخدود الجيش اليمني واللجان الشعبية الجماعي في نهم بشكل شبه يومي، الأمر الذي أكده قيادات المرتزقة أنفسهم مراراً، مشيرين بأن خطط المعارك في نهم دائماً ما تبوء بالفشل وتنتهي بالتضحية بعشرات المغرر بهم .

عسكريون أكدوا بأن الهدف من ذلك إنعاش تحالف العدوان ومرتزقة في الجسد الميت بعد فشل ذريع دام أكثر من عام ونصف على كافة الأصعدة، مشيرين بأن مجموعة من قيادات المرتزقة تقبض ثمن تحشيد العناصر التكفيرية والمغرر بهم من كافة المناطق لتقبض بهم الثمن، الأمر الذي كشف عنه القيادي الجنوبي المعروف “أحمد بن فريد الصريمة” -وهو موالي لتحالف العدوان- حين زيارة هادي والجنرال علي محسن إلى مأرب مؤخراً مؤكداً بأنها زيارة لجمع المال وابتزاز دول التحالف . 

وفي إطار إستمرار دورة جمع المال وقبض الثمن والتضحية بالمغرر بهم والتكفيريين، أكدت مصادر عسكرية اليوم الإثنين 22 أغسطس/آب 2016م، مصرع وإصابة ما لا يقل عن 132 من مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي خلال التصدي لزحوفاتهم بإتجاه منطقة الملح وجبل حريم بنهم.

وأوضحت المصادر العسكرية الواردة من نهم، بأن وحدات الجيش اليمني واللجان الشعبية تصدت لزحف مرتزقة العدوان باتجاه جبل حريم وادي ملح بنهم خلال الـ 48 الساعة الماضية، الأمر الذي إنتهى بمصرع 52 من مجاميع المرتزقة وإصابة نحو 80 آخرين، كما يحدث في كل محاولة إقتراب من أخدود الجيش واللجان .

وأشارت المصادر العسكرية الواردة من هناك أن إنكسار زحوفات مرتزقة العدوان ستتكرر بإستمرار نتيجة خطط عسكرية فعالة ومتجددة، رغم الإسناد الجوي المكثف لهم من طيران العدوان السعودي .

يأتي ذلك بعد أن أكد الإعلام الحربي يوم أمس أن المرتزقة يساقون نحو الجحيم لاهثين وراء أحلام تحرير مدفوع الثمن، حيث ضحى المرتزقة بالمئات من أرواحهم، بالإضافة إلى تكبد خسائر فادحة بالعتاد، في زحوفاتهم نحو أخدود الجيش واللجان الشعبية، الذي يطمر أي زحف فور إقترابه من خط المواجهة .

التعليقات

تعليقات