كتب/ عابد المهذري: خفايا سيناريو ناعم لتسوية ملف اليمن

جاء تشكيل المجلس السياسي الأعلى في صنعاء ليزيح اللجنة الثورية العليا وتفرعاتها بضوء أخضر من الخارج كخطوة أولى تمهد الطريق لتنفيذ سيناريو ناعم وخفي من شأنه حلحلة ملف اليمن.

المجلس السياسي الأعلى لن يدوم طويلا والحكومة التي في مقابل إخراج وإزاحة هادي وعلي محسن من الرئاسة سيكون انهاء الدور المناط بالمجلس الأعلى ضمن خطة متفق عليها تتضمن شكليا تقديم تنازلات من الجانبين.

اختيار صالح الصماد لتولي مهام رئيس الجمهورية للفترة الحالية كان قرارا مدروسا .. بحيث يتم بعد أشهر قليلة تنصيب رئيس مجلس النواب يحيى الراعي رئيسا شرعيا مؤقتا لليمن وبذلك تبقى الشرعية قائمة بالتزامن مع خروج هادي بتقديم استقالته من الصراع واستبدال ورقة الشرعية التي في يده بشرعية برلمانية دستورية قابلة لاقتناع واقناع الجميع.

علي محسن سيخرج مع هادي ويعود للمشهد خالد بحاح بمنصب نائب للرئيس الراعي والحكومة المتوقع قيام المجلس السياسي الأعلى بتشكيلها قريبا يراد لها ان تكون معادلا لحكومة بن دغر وبعد فترة يقوم بحاح الذي ستؤول اليه صلاحيات رئيس الجمهورية عقب انتهاء الفترة المحددة لرئاسة الراعي بإصدار قرار جمهوري يكلف شخصية جديدة بتشكيل حكومة توافقية تحل محل الحكومتين المتضادتين وتستوعب كافة اقطاب الصراع وتحظى بتأييد داخلي واعتراف خارجي بما يظهر ان قطبي الصراع قد قدموا تنازلات متساوية .. كخطوة ثالثة ضمن عشر خطوات مزمنة للسيناريو الناعم.

و كما ان المجلس الأعلى أزاح الثورية العليا بنعومة تلبي مطلب احد اقطاب المشكلة وتنفذ واحدة من بنود قرار مجلس الامن المتعلقة بتسليم مؤسسات وأجهزة الدولة لمنظومة رسمية .. يتبعها خطوة رابعة في ذات الاتجاه وهي تسليم واستلام الأسلحة لإطار محسوب على قوات الجيش والامن والتمهيد لهذه الخطوة برز في تشكيل اللجنة الامنية والعسكرية مؤخرا سيتبعها فيما بعد عملية توسيع او تشكيل جديد يضم شخصيات من الطرف الآخر وبذلك يكون قد تم إنجاز اصعب الخطوات وتجاوز منتصف الطريق المعقد.

ازاحة هادي والصماد على قاعدة رئيس برئيس على غرار ما جرى للجنة الثورية من المجلس الأعلى وحل حكومة بن دغر جنبا الى جنب مع حل حكومة صنعاء المرتقبة .. طبقا لتسوية قائمة على اساس لا غالب ولا مغلوب .. وبحيث يشعر كل طرف انه قدم نفس ما قدمه الطرف الثاني من التنازلات وبما يجعل جماهيره تحس انها كسبت نفس القدر من المكاسب الافتراضية وترضى بما سيجري تصويره باعتباره حلول عادلة وتقاسمات متساوية.

من واقع مراقبة وقراءة تطورات الاحداث بتسارع ملحوظ قبيل واثناء وعقب الاعلان عن الاتفاق بين المؤتمر وانصار الله في الداخل على تكوين مجلس سياسي أعلى قيل ان ولد الشيخ في آخر زيارة له الى صنعاء والتقاءه بالزعيم صالح والرئيس الصماد قد أعطى مؤشر موافقة المجتمع الدولي على تدشين السيناريو الناعم نتيجة قناعة دولية على عدمية جدوى مشاورات الكويت سبقت جولتها الثانية التي انتهت بالفشل المتفق عليه مسبقا وبدى في تقليص المدة بأسبوعين فقط لاستثمار الوقت القادم في المسارعة بتنفيذ الخطوات الجادة عمليا على الارض وبمنأي عن اي اعلانات بروتوكولية.

الرياض هي محور رئيس في الطبخة التي جميع اللاعبين الرئيسيين في أجندة السيناريو الناعم يظهرون عكس ما هو مخطط له في الخفاء وجرى التفاهم عليه خلف الكواليس.

ذهب وفد من قيادات المؤتمر الى ابوظبي لزيارة احمد علي عبدالله صالح في نفس اليوم الذي زار فيه بن دغر الإمارات (!!) واتجه بعدها الى مصر في ذات الوقت الذي كانت الدبلوماسية الروسية تلعب على الحبل اليمني مع معاودة انعقاد البرلمان بصنعاء وايقاف بيان في مجلس الامن متعلق باليمن.

الصخب العسكري الذي تداعى اعلاميا عن معركة تحرير صنعاء انطفأ باشتعال المعارك في وسط نجران على نحو يجعل اي صوت لتحكيم العقل وتغليب الحوار مقبولا لأي قوى متشددة تنادي بالحسم العسكري.

الاجتماعيات الرباعية والثمانية للدول الكبرى المندرجة في مسميات الرعاية والتحالف الخاص بالوضع في اليمن وما خرجت به من بيانات وتصريحات ومواقف ومعها كذلك مخرجات القمة العربية في موريتانيا .. تصب جميعا في مسار واحد هو الدفع بالسيناريو الناعم للتطبيق الفعلي وإن بطريقة تنفيذ مقلوبة.

حالة الشد المتصاعد شعبيا في صنعاء يأتي في سياق التعامل النفسي المناسب مع قاعدة شعبية واسعة ومساحة جغرافية مكتضة بعشرات الملايين من السكان حيث الغليان ينذر بانفجار كارثي كبير ليس في مصلحة أي أحد لو ترك الى ما لا نهاية دون امتصاص للغضب وفرملة ممنهجة لموجة الغضب الجامح .. فكان لابد من رفع هيجان التحدي والشطط في مأرب وعدن مخلوطا بتطمينات معنوية واعلاء شأن الرياض كأصحاب كلمة وقرار لا يمكن تجاهلهم.

الآن الصعود للأسفل سياسيا وعسكريا واعلاميا سيتسيد الواجهة .. من خلال الاستمرار في الدعوات من قيادات الصفوف الاولى للمصالحة وايقاف الحرب وهو ما كان قد بدأ بأساليب متنوعة .. من علاج مبادرات علاج سلطات صنعاء لجرحى مقاومة تعز وابقاء باب الانضمام للمجلس الأعلى مفتوحا ام القوى المختلفة والترحيب بأي مبادرات اصلاحية في ظل المسايرة للتقارب الحاصل بين تركيا وروسيا وايران بخصوص سوريا .. وصولا لإعلان واشنطن امس سحب خبرائها العسكريين المشاركين مع السعودية في عاصفة حربها على اليمن.

غير ذلك نقاط عديدة تحتاج لتناولات مفصلة على هامش القراءة التحليلية لخارطة السناريو الناعم لحلحلة أزمة اليمن.

التعليقات

تعليقات