كتب/ الشيخ ضيف الله رسام رئيس مجلس التلاحم القبلي: عروبـــة القـــدس وصهيونيـــة العربــــان؟

سباقةٌ في نشر الأخبار متأخرة في الأعمال إنها إيران التي إِحتضنت قضية الأمة الكبرى (فلــــــسطين)

فحينما سعت لإتخاذ القرار الصائب بطرد سفير كيان العدو الإسرائيلي من طهران واعتمدت بدلاً عنه سفير فلــــسطين إبان نجاح الثورة الخمــينية مباشرةً واحتضنت المقاومة العربية الفلــــسطينية واللبنانية والعراقية وأيضاً السورية;

توجهت معظم الأنظمة العربية للتطبيع مع كيان العدو والتعاون معه ومع الإدارة الأمريكية وتسخيرهم كل الإمكانيات لمحاربة محور المقاومة العربية والإسلامية وقمع الثورات الشعبية الحرة كالثوره الشعبية اليمنية. الخلاصة أنها أي إيران قد وقفت مع العروبة والاسلام ولو أنها لم تؤدي واجبها بالشكل المأمول تجاه ثورتنا الشعبية كما عهدتها الشعوب الحرة أيام الإمام الخميني وأكتفت بمجرد الإعتراف بها وبالمجلس السياسي أخيراً ;

لكنها على الاقل لم تشارك أمريكا في العدوان على الصومال وأفغانستان والعراق وليبيا واليـــــــــمن حالياً مثل ما فعل العربان. سبب تأخرها عن دعم ومساندة الشعب اليمني المظلوم من وجهة نظري بأنها إرادةٌ ربانية كي تبقى ثورتنا يمنية قرآنيةٌ عالميةٌ خالــــصةٌ يتفرد بشرف نصرتها ورفع لوائها أحرار الشعب اليمني في مواجهة حلف النفاق والشر والطغيان ;

فَلَكَم هو شرفٌ وعزٌ وفخرٌ وشموخٌ لنا نحن اليمنيون أن يؤهلنا الله للخروج من عنق الزجاجة حتى نصبح قوةً عالميةً عظمى يلتف حولها أهل الحق والخير والسلام فلله العزة ولرسوله وللمؤمنين، فاعتبروا يآ أولي الأبصار.

التعليقات

تعليقات