المشهد اليمني الأول| متابعات

ما إن بث الإعلام الحربي مشاهد لعملية اقتحام موقع عسكري يدعى قلة القناصين والمطل على مدينة نجران ، حتى انتشرت بعض التعلييقات والردود الصادمة في الداخل السعودي وفي أوساط المحللين العسكريين، الذين اجمعوا على هزالة وضعف المقاتل السعودي وقوة وبأس المقاتل اليمني .

وكثيرة تلك المشاهد التي تركت انطباعاً سلبيا عن المقاتل السعودي والتي وثقت عدسة الإعلام الحربي هزالته وعدم استعداده للحرب وغياب الخطة القتالية لدى قادته والتي لا ترقى ردة فعله إلى مستوى الحروب البدائية ، بحسب محللين عسكريين.

يقول المحلل العسكري الاستراتيجي  العميد المتقاعد أمين حطيط ” المشاهد التي بثها الإعلام الحربي لاقتحام قلة القناصين بنجران مهين جدا للمقاتل السعودي.

ولعل أكثر المشاهد الصادمة للمجتمع السعودي والقيادة العسكرية السعودية هو مشهد فرار مدرعتين بطريقة هستيرية مرعبة والتي أدت إلى حادث اصطدام مروع نتيجة هلع وانهيار أعصاب جنودها داخل المدرعة المحمية أمام أفراد مشاة لا يتعدون الخمسة

وحول هذا المشهد يعلق العميد حطيط بقوله “على المملكة العربية السعودية أن تعلن وقف الحرب على اليمن بعد هذه المشاهد التي قتلت الروح المعنوية لجنودها لعشرات السنين والتي اثبتت عدم حرفية المقاتل السعودية و عدم استعداده.

المصدر: وكالة مرصد

التعليقات

تعليقات