المشهد اليمني الأول| متابعات

بعد هزائم الجيش السعودي المتوالية في الحدود، كشف مركز أبحاث العولمة عن نقل السعودية لآلاف الإرهابيين الليبيين الى ارتيريا لغرض تدريبهم للمشاركة في الحرب على اليمن.

وقال المركز إن الرياض نقلت ما يقرب من 5000 متشددا من عدد من الجماعات الإرهابية من ميناء عدن إلى ميناء عصب الإريتري لغرض إخضاعهم الى تدريبات عسكرية قبيل إرسالهم إلى المحافظات السعودية المحاذية لليمن.

واوضح المركز وفقا لمصادر خاصة “إن الإرهابيين، وبعضهم من تنظيم القاعدة، سيتم ارسالهم إلى نجران، وجيزان وعسير للقتال ضد الجيش اليمني والقوى الشعبية لمنع مزيد من التقدم في جنوب المملكة العربية السعودية”.

وأضاف” أن تقدم القوات اليمنية في عمق الأراضي السعودية قد يخيف المسؤولين السعوديين أكثر من الصواريخ البالستية التي تطلق من اليمن”.

وكانت تقارير ذكرت يوم الجمعة ان صواريخ بعيدة المدى, محلية الصنع يطلق عليها اسم كما بركان-1 ضربت عمق المملكة العربية السعودية ردا على مجازر السعودية بحق المدنيين في اليمن.

يذكر أن السعودية تواجه اتهامات بدعم الجماعات الإرهابية مختلف انحاء العالم وخاصة تنظيمي القاعدة وداعش.

التعليقات

تعليقات