المشهد اليمني الأول| متابعات خاصة

اعتبر الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمر موسى حرب التحالف العربي على بلد عربي شقيق وهو اليمن أمرا غريبا، واصفا قرار التحالف بالقرار الأرعن.

جاء ذلك في حوار له مع قناة “سي بي سي” المصرية أدان فيه الحرب السعودية على اليمن، لافتا بأنه لم يعد مستغرباً اليوم، حيث أصبح قرار العرب بيد صبية مراهقين مدللين ورثوا الحكم وهم في سن الطيش والمراهقة، في إشارة إلى ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

كما انتقد موسى الدول المشاركة في ما يسمى بالتحالف العربي ضد اليمن، داعيا في نفس الوقت زعماء الدول العربية لوقف نزيف الدم اليمني وإدانة ما تقوم به قوى التحالف من تدخل سافر وما ترتكبه من مجازر بحق الشعب اليمني.

وأوضح بأن ما تقوم به قوى التحالف سواء في اليمن أو سوريا أو ليبيا أو العراق من تسليح لأطراف ضد أخرى ومن إضعاف الأنظمة الحاكمة وتدمير قواتها المسلحة جيشاً يؤدي الى تشظية وتقسيم البلدان العربية وإدخالها في حروب داخلية لا يعرف لها نهاية وتدمير إقتصادها وإجبار شعوبها على التهجير والنزوح والشتات.

وذكر موسى أن الأحداث الدامية التي أصبحت تشهدها عددأ من البلدان عربية كاليمن وسوريا والعراق وليبيا وباتت تتصدر القنوات العالمية قتلاً وجوعاً وقصفاً وتهجيراً وضياعاً وتفرقة، أحداث لم تكن “إسرائيل” قادرة على عملها ولو حاربتنا ألف عام”.

وانتقد عمر موسى غياب الدور المصري عن المشهد العربي، معتبرا ذلك أدى إلى ترك القرار لمن وصفهم أبناء الملوك والأمراء المدللين الذين يسخرون أموال الشعوب العربية لتدميرها.

ودعا في ختام الحوار زعماء العرب لـ”تحمل مسؤولياتهم والإيفاء بالقسم الذي قطعوه على أنفسهم وتحقيق مواثيق الجامعة العربية في حماية شعوبهم ووحدة أراضيهم وفرض الأمن والإستقرار والحفاظ على السيادة وعدم التدخل في شؤون غيرهم إلا فيما يعزز أمنهم واستقرارهم ويدعم وحدتهم واقتصادهم كما في اليمن الشقيق”.