المشهد اليمني الأول| متابعات خاصة

شكك مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية جون برينان أمس الخميس 8 سبتمبر/أيلول في إمكانية عودة العراق وسوريا موحدتين تحت سلطة مركزية.

وقال برينان في مقابلة نشرها مركز مكافحة الإرهاب التابع للأكاديمية العسكرية في ويست بوينت: “لا أعرف ما إذا كان ممكنا إصلاح العراق أو سوريا. هناك الكثير من سفك الدماء وتدمير هائل وانقسامات طائفية، إنه توتر محتدم دائما. لا أعرف ما إذا كنت سأبقى حيا لرؤية حكومة مركزية في كلا البلدين لديها قدرة على الإدارة بشكل عادل”.

وذكر مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في هذا السياق أنه يمكن أن يتصور إقامة نوع من الهيكل الاتحادي الذي ينظم مناطق بحكم ذاتي، بخاصة أن الأكراد في شمال العراق وفي أجزاء من سوريا أنشأوا بالفعل دولة بحكم الأمر الواقع.

وأكد المسؤول الاستخباراتي الأمريكي الرفيع أن تنظيم “داعش” سيظل موجودا في الشرق الأوسط لمدة طويلة، وسيشكل المقاتلون الأجانب تحديا للولايات المتحدة يمتد لسنوات عديدة، موضحا “أعتقد أن أعداد (المقاتلين) ستكون تحديا للولايات المتحدة وللحكومات الأخرى على مر السنين”.

وردا على سؤال بشأن ما إذا سيبقى تنظيم “داعش” أم لا في حال تم القضاء على “خلافته” المزعومة، قال برينان إن تنظيم “داعش” سوف “يحتفظ بوجوده في سوريا والعراق على مدى زمن لا بأس به”.

التعليقات

تعليقات