المشهد اليمني الأول| خاص – جيزان

سكود ينهي خدمة كهرباء ومحطة مياة الشقيق .. والضربة لتنفير سكان جيزان قبيل تحويلها لمنطقة عسكرية

في إطار الرد على إستمرار العدوان الغاشم وقصفه منازل المواطنين والمنشئات الحيوية العامة والخاصة في مختلف المحافظات، تقود عمليات الجيش اليمني واللجان الشعبية معركة الدفاع في منحنى تصاعدي، يزداد يوماً بعد يوم بإزدياد صلف وبجاحة العدوان والحصار .

وبعد إستهدافها بصاروخ قاهر 1 في 30 أغسطس/آب الماضي، أطلقت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية اليوم السبت 10 سبتمبر/أيلول 2016م، صاروخ باليستي نوع سكود على محطة توليد كهرباء وتحلية المياة في الشقيق بجيزان .

وأكدت المصادر العسكري الواردة من جيزان أن القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية استهدفت محطة توليد كهرباء في جيزان بصاروخ باليستي نوع سكود، مشيراً إلى ان الصاروخ أصاب هدفه بدقة .

محطة تحلية مياة وتوليد كهرباء في مدينة الشقيق
محطة تحلية مياة وتوليد كهرباء في مدينة الشقيق

ويرى عسكريون أن العملية والتركيز على المحطة واهداف مثل هذه، تهدف لإخراجها عن الخدمة ما سيدفع المواطنين للنزوح من المنطقة، الأمر الذي أعتبروه تمهيداً لتحويل مدينة الشقيق وضواحيها السياحية لمنطقة عسكرية .

كما لفتوا بأنها عمليات تعكس أخلاقية الجيش اليمني واللجان لتجنيب الأبرياء ويلات الحرب، مشيرين بأن على سكان جيزان النزوح لأن العمليات ستأخذ منحنى تصاعدي كبير ستشهده الحدود في الأيام المقبلة .

في مقابل همجية ووحشية العدوان الذي إرتكب اليوم مجزرة بشعبة في أرحب صنعاء راح ضحيتها أكثر من 18 شهيد وأكثر من 10 جرحى كحصيلة لـ 15 غارة شنها العدوان على حفار بيت سعدان بمديرية أرحب .

التعليقات

تعليقات