المشهد اليمني الأول| يمنات

اعتبر المحلل السياسي عبد الوهاب الشرفي، أن فشل التحالف السعودي عسكريا في حربه على اليمن دفع به للخروج عن التحييد النسبي للاقتصاد الذي كان سائدا منذ بداية العدوان.

و أشار الشرفي إلى أن التحالف السعودي بدأ منذ أشهر باستخدام الاقتصاد للتاثير على الواقع، و أوضح أن التحالف السعودي يعرف تماما ان البنك المركزي لايستخدم اطلاقا في تمويل المعركة، و أن محافظه التزم بالاداء المهني المنطلق من الحفاظ على مصالح المواطنين.

و لفت إلى أن البنك المركزي ألتزم طوال الفترة الماضية وحتى الآن بتمويل الانشطة المدنية وغالبها المرتبات و لم يستخدم احتياطياته الا لشراء السلع الاساسية.

و نوه إلى أن التحالف السعودي يعرف أن الغالبية العظمى من اليمنيين المدنيين تعتمد على مرتباتها و ما يترتب على ذلك من دخول لوحدات العمل الصغيرة.

و أضاف: مع علم التحالف السعودي باعتماد الغالبية من المدنيين على مرتباتهم، الا انه قرر ان يستخدم الاقتصاد في حربه ضاربا عرض الحائط بمعيشة و استقرار حياة الملايين.

و كشف الشرفي أن التحالف السعودي و عن طريق المواليين له في الداخل يقوم منذ أكثر من “4” أشهر بسحب العملة من السوق و احتجازها في فروع البنوك بمحافظة مأرب معيقا بذلك الدورة النقدية ما ولد تعثر دفع المرتبات.

و أشار إلى أن هدف التحالف السعودي من ذلك التأثير على المدنيين في معاشاتهم واقواتهم لتوليد حالة من الاضطراب الواسع معيشيا، وبالتالي امنيا في محاولة لنيل من جبهة الداخل.

و اعتبر أن ما يقوم به العدوان اقتصاديا هو انتهاك لكل القوانين و المواثيق الانسانية وتجاوز لكل قيم واخلاقيات الحروب واستهدف مباشر ومتعمد للمدنيين.

و أشار إلى أن سلطة الواقع هي ايضا تتحمل قدر من مسئولية التعثر في دفع المرتبات لادارتها السيئة للاموال خلال الفترة الماضية و ما ثبت بحقها من فساد وعبث.

التعليقات

تعليقات