المشهد اليمني الأول| مأرب – خاص

إرتدت محاولات أزلام بني سعود خيبات وعثرات وويلات في صورة تعجب منها أفراد الجيش واللجان الشعبية أنفسهم، فالأعداد من قتلى المرتزقة تجاوزت ما تقوم به وحدات الجيش واللجان من عمليات، أما اليوم فقد لقي العشرات من المرتزقة مصرعهم وأصيب آخرون خلال تصدي الجيش واللجان لمحاولاتهم للتقدم بإتجاه مديرية صرواح بمأرب.

مصادر عسكرية أوضحت، أن وحدات الجيش اليمني واللجان الشعبية مسنودين بقبائل جهم، تمكنوا من إفشال أكثر من ثمانية زحوفات للمرتزقة بأتجاه مديرية صرواح خلال الثلاثة الأيام الماضية، تم تكبيدهم فيها خسائر فادحة بالأرواح والعتاد .
وأفادت المصادر الواردة من هناك، أن القيادي المدعو قاسم علي الفتيني قائد الكتيبة الرابعة في اللواء 103 كان من أبرز القيادات التي لقت مصرعها .

هذا وقد حصل المشهد اليمني الأول على أسماء بعض القتلى وهم:
1- محمد التويم بحيبح / قيادي
2- علي ناجي شعفه
3- التام علي طالب التام
4- أحمد علي العبدلي
5- عبدالله علي حسين القردعي
6- ناصرعلي العريف
7- عبدالحميد حسين العريف
8- حسين صالح الاعوش
9- عمار مبخوت الاعذل
10- محمد بن طالب طعيمان
11-قايد محمد صالح طعيمان
12- علي الطويل بن طعيمان
13-;ناجي محمد التام طعيمان
14- محمد محمد الشليف/قيادي

إلى ذلك، وبحسب معلومات استخباراتية كشفت أن عدد القتلى والجرحى بلغ حداً كبيراً أثار الريبة والتساؤلات حول هوية القاتل الحقيقي، إذ لا يعقل أن تسقط تلك الأعداد من المرتزقة بين قتيل وجريح دون تحقيق أي تقدم ميداني يذكر .

كما أكدت المصادر على أن هناك موجة سخط كبيرة في أوساط المرتزقة، وهناك تبادل للإتهامات ومحاولات للثأر غير مسبوقة خصوصاً بعد اصابة القيادي المرتزق المدعو “الداعري” الذي اصيب في محاولة لتصفيته من داخل المرتزقة، وما سبق ذلك من كمائن وزرع عبوات ناسفة في أماكن آمنه أودت بحياة عشرات المرتزقة .

هذا وقد وجهت مستشفيات مدينة مأرب نداء إستغاثة مؤخراً للتبرع بالدم، إثر الأعداد الكبيرة التي أُصيبت إما في معارك مع الجيش اليمني واللجان الشعبية، وإما بتصفيات داخلية بين أزلام بني سعود .

التعليقات

تعليقات