كتب/ الباهوت الخضر

لمحة تاريخية عامة :-

بعد انسحاب الاحتلال العثماني أبان خسارته في الحرب العالمية الثانية دخلت دول الاحتلال الغربــي إلى العالم العربــي بقوة جيوشها ولم تستطع الثورات المحليــة الوليــدة كا ثورة “عبد القدر الجزائري” يوسف العظمة “عمر المختار” و الشهيد عز الدين القسام” وغيرهم من رموز التحــرر آنذاك من طرد الغزاة, وذلك بسبب كان هو السبب الرئيسي الذي أدى إلى احتلال العالم العربي منذُ ذلك الحين والى اليوم . حيث أن الاحتلال التركـــي كان قد إلغاء مؤسسات الدولة ومقوماتها في البلدان التي كانت تحت سيطرته, و ستبدلها بعُمال لهُ أستجلبهم معه من تركيا فيما كان العربي ليس أكثر من فلااااااااااااح خسيـــس _كما كانوا يطلقووووون عليه _ وليس له شأن يذُكر سوى في دفع الضرائب الباهظــــة التي قتلت كاهلــه ولهذا السبب لم تستطع البلدان الثائرة دحــــر تلك الغزوات القادمة من الغرب . بل أنها كانت تساعد في ضرب الثورات الوليدة أذا رأت أنه استطاعت الصمود إمام زحف الجحافل الغازية كما فعلت بثورة ليبيا عبر جرها الى صراعات جانبية مع قوى استعمارية أخرى لاستهلاك طاقتها وأضعافها الى اليوم لم تستطع الدول العربية ألتحرر من هذا الغزو الصليبي المقيت وأثاره وما نشهده اليوم من دمار وضياع للمقدسات والأراضي العربية ليس سوى نتاج لذلك الاحتلال التركي السلجوقي الشائن والبربري .

الإرث التاريخي وأرض الميعاد الاردوغانية :-

اليوم يحاول هذا الاحتلال التوسعي وفي ظل العدوان الغربي والأعرابي على سوريا و اليمن خصوصا يحاول هذا المشروع العودة من جديد الى ما يظنها إرث تاريخي له وبعد مساهمته في إدخال الحروب والصراعات وتقويض سلطات الدولة وتغييبها حتى تصبح عاجزة عن صد المد الثقافي لمشاريعه التوسعية وعلى هذا الأساس ضخ مرتزقته المخابراتية بعد اتمام الدعوة السرية لتعمل في العلن و تبث سمومها من جديد عبر شبكاته التنظيمية وفي مقدمتها التنظيمات الاخوانية المنتشرة في ربوع الوطن العربي التي تعمل على تهيئة المجتمع لمشاريعه عبر تزييف وعي الجماهير بشعارات براقة وتسويق نماذج ساذجة

أنشاء قنوات تواصل مباشرة مع المجتمع :-

كاريكتر توكلففي اليمن عموما ومحافظة تعز على وجهه الخصوص يستطيع المرء ان يدرك حجم العمل ألمخابراتي والآثار الناتجة عنه بوضوح بمجرد النظر الى سلوكيات النشئ الصاعد والثقافة الهجينة المدخلة على الإرث الاجتماعي للمحافظة فقليل من التمعن يجعلك تدرك جيدا حجم المكنة الإعلامية التي تضخ أفكارها الهدامة عبر العديد من القنوات التواصلية سواء عبر المعاهد والمنظمات أو عبر الفضائيات وقنوات التواصل الاجتماعي فجميعها تودي دورها بعناية في تزييف الوعي وتذويب الإرث الاجتماعي لخلق حالة انفصام ثقافية تجعل المجتمع متقبلا للهوية الجديدة المصدرة من ردهات قصر السلطان الفاتح أردوغان الجدير بذكر هنا أخي القارئ هو ان هذا الاعمال الاستعمارية تزايدت وتيرتها في السنوات القليلة الماضية وبدأت بأتخاذ منحن آخر في قولبت ذاتها فلم تعد حكرا على الفضائيات بل انتقلت الى العمل المباشر للمجتمع عبر قنوات تواصل مباشرة على الارض من خلال فتح مقرات المنظمات الدولية وأنشاء تفرعات محلية لها في الداخل ياتي ذلك من أجل خلق بيئة تفاعلية مباشرة مع المجتمع عبر دراسات مفصله عن سيكولوجيته وعن أحتياجاته وتقديم التغذية الراجعة له باستمرار

خلق النماذج :-

عمدت المنظمات الاستخبارتية الى تذويب كياناتها لتتغلغل عميق في وعي المجتمع فعمدت الى خلق نماذج محلية لها تنحدر من صفوف النسيج الاجتماعي لتسوق لمشاريعها عبرهم فتكون أكثر قابلية لترسخ في وعي المجتمع فا قامت لهم الجمعيات والمنظمات المحلية والمعاهد التأهيلية والورش التدريبية لتخلق بذلك أخطبوط أستخباراتي رهيب تحت يأفطة العمل المدني والتنمية المستدامة ليعيد صياغة الوعي الاجتماعي بما يتؤام ومع مشاريعهم الاستعمارية لن أذ هب بكم بعيدا فلكم أن تعرف كل ذلك بل والأسوأ منه بمجرد أن تقترب من عمل التنظيم الاخواني وتراقب تحركات رموزه العلنية فقط فما بالكم بنماذج الظل ..؟؟

توكل كرمان بنت الموساد :-

وكمثال على ذلك لك أن ترى تلك النماذج الحزبية التي نشئت حديثا أمثال بنت الموساد توكل كرمان ولك أن تتسأل كيف تم استقطابها وتأهيلها عبر حزب الأخوان (الاصلاح ) مرورا بتلميعها عبر قطر أبان الثورة الشبابية ووصولاً الى أعطائها جائزة نوبل للسلام كل ذلك يأتي لشرعنت تحركاتها على مستوى الساحة الدولية والتحركات المحلية الداخلية المشبوهة ليس صعب عليك أن تتعرف الى كل ذلك فقط تحتاج الى الربط بين اليوم والأمس ومن ثم التجول قليلاً في أحد شوارع مدينة تعز أو الحديدة أو اب لترى الكثير من الأغبياء أو المتغابيين لا تزال أفواههم المستنسخة تلهج بذكر جماليات ساحات السلطان التاريخية في اسطنبول وعن مذاق الشاي الأسر عل تخوم غابات وشلالات أنطاليا الخلابة وعن الكيفية التي تقضي بها يوما جميل في الاستلقاء في منتجعات “القديس نيكولا” الساحلية ولن يتركوك تفلت حتى يتلوا عليك بعض آلاء الاردوغان وحقب ما يسمونه الخلافة الإسلامية التركية تلميعا لذلك الاحتلال وإرثه العفن.

التعليقات

تعليقات