المشهد اليمني الأول| متابعات

قال السياسي الجنوبي، فضل الربيعي، إن مدينة عدن و محافظات الجنوب بشكل كامل باتت اشبه بالعهدة لدى سلطات محلية و امنية و عسكرية تتحكم بالمشهد السياسي في الجنوب.
و نقل موقع “عدن الغد” عن الربيعي، و وهو مدير مركز مدارات للدراسات، إن تسليم محافظات الجنوب لهذه السلطات سينتهي فور التوصل إلى تسوية سياسية في اليمن بين الأطراف المتحاربة.
و أشار إلى أنه استنتج ذلك من خلال التعامل الذي يتم مع المناطق التي وصفها بـ”المحررة”  منذ أن تم تحريرها قبل سنة و نصف.
و قال: ربما يكون ذلك هو ما خطط له من قبل الشرعية و بعض الأطراف الخارجية، فكان اول ضحايا هذه الخطة الشهيد جعفر محمد سعد محافظ عدن السابق.
و قال: ارادوا ان تبقى عدن  و المناطق “المحررة” راكدة  حتى يتم الحسم للأوضاع في الشمال، و سوف يعودون لأخذ العهدة.
و أضاف: و لصحة ما نقوله لم تولي الحكومة و التحالف أي اهتمام في تحسين و تغيير الاوضاع في هذه المحافظات غير الاشياء الشكلية التي تحافظ على ان لا ينهار فيها الوضع  الامني مثلا.
و تسأل الربيعي: كيف يتم عودة العهدة..؟ و هل بسهولة ستسلم لهم كما يريدون..؟
و أجاب بالتساؤل: هنا نستنتج كيف يتم التعامل مع التعيينات التي تمت في الجنوب .. و من قوى محسوبة على الحراك و مشروعه التحرري فإما ان تسلم و تسير مع ما تم رسمه،  أو سوف يتم عزلها..؟
و قال: معركة الجنوب و تحريره قادمة لا محالة، فمن الأهمية بمكان ان يدرك  كل الشرفاء والوطنيين الجنوبيين وفي مقدمتهم السلطات المحلية و العسكرية و الامنية هذا التحدي الراهن  و القادم  و الإسراع على لملمة أوراقهم حتى يكونوا رقم يصعب احتوائهم كما خطط لذلك.

التعليقات

تعليقات