بالصور والفيديو.. قافلة أرحب تطلق رصاصة الرحمة على السعودية، هكذا إنتهت حكاية عدوان همجي!

2342

المشهد اليمني الأول| صنعاء

أخطأت المملكة الإرهابية السعودية، بإرتكاب أبشع المجازر على إمتداد الجمهورية اليمنية، وأخطت أكثر حين أغضبت قبائل أرحب بعدد من المجازر المروعة، فكان الرد قاسياً ومروعاً، بتسيير قبائل أرحب اليوم السبت 17 سبتمبر/أيلول 2016م، قافلة متنوعة غذائية ومالية كبرى قذفت الرعب في صفوف العدو، مقدمة لأبطال الجيش اليمني واللجان الشعبية المرابطين في مختلف جبهات الشرف والبطولة والتضحية.
واحتوت القافلة على أصناف متعددة من المواد الغذائية والمشروبات والحبوب والمواشي والمبالغ المالية، وتعد هذا القافلة هي الأكبر من نوعها منذ بدء العدوان السعودي الأمريكي على اليمن أرضاً وانساناً، وبلغت الأموال أكثر من 23 مليون ريال ووأكثر من 100 رأس غنم و700 كيس قمح أضخم .
وقد جدد مشائخ وأعيان وأبناء قبيلة أرحب بمحافظة صنعاء التأكيد على وقوفهم إلى جانب أبطال الجيش واللجان الشعبية في ميادين العزة والبطولة دفاعاً عن الوطن وأمنه واستقراره، مؤكدين في لقاء قبلي حاشد اليوم ضم مشائخ وأعيان وأبناء قبيلة أرحب الاستعداد لرفد الجبهات بالمزيد من الرجال وقوافل الدعم والمال حتى دحر الغزاة والمعتدين.
وأعلن مشائخ وأعيان وأبناء قبائل أرحب الالتزام بحماية حدود القبيلة والبراءة من الخونة والمنافقين والعملاء، مؤكدين وقوفهم صفاً واحداً ضد كل من يحاول الاعتداء على أي شبر من أرض اليمن الغالي.
 فيما ثمن العلامة محمد مفتاح – الذي حضر تجهيز القافلة – موقف أبناء قبائل أرحب ورفضهم للارتزاق والعمالة، مشيراً إلى أن قبائل أرحب تعتبر الحصن الحصين لصنعاء الشموخ والإباء.

 

 في السياق، قدم أبناء محافظة ذمار قافلة عيدية مشابهة دعماً لأبطال الجيش واللجان الشعبية .

جدير ذكره أن قوافل القبائل اليمنية مازالت مستمرة وبزخم متصاعد، على الرغم من مرور أكثر من 18 شهر من بداية العدوان، ويرى مراقبون، ان القبائل اليمنية متغير إستراتيجي تجهله السعودية وحلفائها، وبهذا المتغير لايمكن الغنتصار واخضاع اليمن بأي طريقة من الطرق .

التعليقات

تعليقات