المشهد اليمني الأول| خاص

يعرضون أنفسهم للقتل بالجملة وبالمجان، ويعرضون آلياتهم للتدمير الحتمي، وينكسرون في كل محاولاتهم، التي لم تستوعب بعد إمساك الجيش اليمني واللجان الشعبية، بمعادلات السيطرة والتحكم والمبادرة في ميادين القتال من الجوف إلى مأرب حتى نهم، وهو تماماً ماحدث اليوم في هذا المثلث المرعب، مخلفاً عشرات الصرعة والجرحى في صفوف المرتزقة، بالإضافة لتدمير 5 آليات ومدرعات .
مصادر عسكرية أكدت لـ “المشهد اليمني الأول” مصرع أعداد كبيرة من مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي، بقصف صاروخي إستهدف تجمعات المرتزقة في منطقة صبرين، فيما آخرون مصرعهم بينهم قيادات، بتدمير مدرعة وآلية كانوا على متنها بمنطقة الخليفين بمديرية خب والشعف بالجوف.
في السياق، وفي مأرب صرواح، كان مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي، على موعد مع مقبرة جديدة، راح ضحيتها العشرات من القتلى والجرحى.
حيث أكدت المصادر العسكرية الواردة من صرواح، أن وحدات الجيش اليمني واللجان الشعبية، تمكنت اليوم من دحر زحف المرتزقة باتجاه مديرية صرواح بمأرب.

وأوضحت المصادر العسكرية، أن المرتزقة تكبدوا خسائر في الأرواح والعتاد خلال زحفهم بإتجاه مواقع عسكرية بوادي الربيعة بصرواح، وأفادت المصادر بأن وحدات الجيش واللجان تمكنت من تدمير مدرعة تابعة للمرتزقة .

كما أكدت المصادر الواردة من هناك، مصرع وإصابة عدد كبير من المرتزقة خلال الزحف الفاشل بينهم القيادي المدعو “عبدالله عبدالله الأعوش”.

إلى ذلك، وفي نهم رأس المثلث الكاسر، كان مرتزقة العدوان على موعد مع تدمير لآلية عسكرية ومدرعة ومصرع عدد من المرتزقة قبل إندحارهم، كما أكدته المصادر العسكرية من نهم والتي أفادت بأن مجاميع العدوان حاولت الزحف على مناطق في نهم، إلا أن وحدات الجيش واللجان الشعبية، كان في إنتظارهم، واستهدفوا بصاروخ موجه مدرعة للمرتزقة وأصابها بدقة ما أدى إلى إحتراقها ومصرع من كانوا على متنها.
كما أشارت المصادر إلى تمكن وحدات الجيش والجان من أحراق طقم عسكري للمرتزقة في منطقة عيدة ومقتل وإصابة من كانوا على متنه.

التعليقات

تعليقات