ثورة 21 سبتمبر … أربكت عالم الشر – شعر أحلام عبدالكافي
من ها هنا أعلن الأحرار صرختهم
من ها هنا كان للتّاريخ منعطفُ.
قد جاء سبتمبّر الأعياد محتفلا.
يشدو بأمجادنا بالبأس يتصفُ.
في ذكر شهرٍ لقد عادوا بملحمةٍ.
تزهو بنصرٍ بها الأحرار قد ألفوا.
قد حقّق الله بالإقدام غايتهم
لذا عبيد العدا في أرضنا خُسفوا.
تلك الصناديد من أحفاد ذي يزنٍ.
تلك البطولات تاريخ ٌله صحفُ.
ثاروا بعزمٍ فدرب العز منهجهم..
ضحوا بغالٍ لغير الله ما انصرفوا.
لم يأبهوا جمع من خابوا ومن خسروا.
أهدوا حياةً لأرضٍ فيضها ارتشفوا.
لاريب أوصافهم عادت بعودتهم .
ففي النهى وحدة الأوطان تعتكفُ
من هكذا عشقهم هيهات أن يهنوا.
بل نبض وحيٍ به الأرواح تأتلفُ.
ماذا ترانا بأوغادٍ هنا وصلوا.
ياويح من شاركوا حلفا به خرفُ.
فلتسألوهم لما في أرضنا دفنوا
أمّا اليماني لهُ في دفنهم شرفُ.
والله مازاد عربانٌ بصهينةٍ.
إلا خبالا وضعفا كاد يرتجفُ.
ياعالما يرتضي فُجرا ل أمركةٍ.
لن ننحني مثلكم ما مثلنا انحرفوا.
قد أقسموا أنّهم بالله لن يهنوا
أبطالنا بأسهم كالعصف إذ عصفوا
شدوا وثاقا بحبل الله مرتبطٌ.
ماخاب جمعٌ بخلاقٍ به هتفوا.

التعليقات

تعليقات