خلفيات وحقائق .. جرائم الحرب النازية الوهابية السعودية
كلما يحاول النظام السعودي تمرير خطة او مشروع جديد بالداخل اليمني للخروج من المستنقع اليمني .. يتلقى صفعة اقوى واشد تأثيرا من سابقتها من القائد والجيش واللجان والشعب اليمني.. هذه حقيقة الإنغماس السعودي النازي في قتل المدنيين اليمنيين وسلاح قتل المدنيين هو سلاح الضعيف الجبان المأزوم المهزوم المشلول، لأنه فقد كل اوراق غطرسته وادوات ظلمه واجرامه .

المشهد اليمني الأول| تقرير – أحمد عايض أحمد

اختفت شعارات وحجج وذرائع العدوان النازي السعودي الارهابي.. جميعها تبخرت بدءً من محاربة اذرع ايران باليمن ثم تغيرت الى محاربة النفوذ الايراني باليمن ثم تغيرت الى انهاء الانقلاب الطائفي ثم تغيرت باعادة موّال اعادة شرعية الفار هادي وشلته من المنافقين ثم تغيرت الى ذريعة حماية اليمن ثم تغيرت إلى حماية الامن القومي العربي والخليجي والان الأسطوانة التي يشغلها الاعلام الغازي النازي الارهابي الوهابي هي الدفاع عن السعودية .. واجبار السعودية إلى الاعلان انها تدافع عن اراضيها هو اعتراف بهزيمتها واعتراف بان الحرب بين اليمن الوحيد ضد السعودية وحلفائها ومنافقيها .
*********
النهج الاجرامي النازي السعودي في قتل المدنيين هو نهج اساسي في الحروب تتبناه المدرسة العسكرية النازيه ثم انتقلت الى المدرسة العسكرية الصهيونية والغاية بث الرعب والخوف في اوساط المدنيين لاحداث خلل وشرخ في وحدة الصف الشعبي وقلب توجه الشارع ضد الجيش كوسيلة ضغط لفرض خيارين اما الاستسلام عسكريا او الرضوخ سياسيا للشروط الاستعمارية…
*********
الطابع الاجرامي الذي ترتكبه طائرات العدوان هو طابع اجرامي دموي خلقة مستشارين وخبراء عسكريين صهاينه وامريكان وبريطانيين يديرون العمليات الجوية الغازية من القواعد الجوية السعودية لإغراق النظام السعودي الارهابي اكثر في اليمن.. لذلك عندما يقول سماحة قائد الثورة هي حرب أمريكية ضد الشعب اليمني، هي فعلاً حرب تديرها امريكاً استخبارياً وعملياتياً .. فالتخطيط أمريكي والتقييم أمريكي والإشراف أمريكي ومالسعودي الا عبد طائع لامريكا ينفذ توجيهات المستشارين والخبراء.
**********
خلفيات جرائم الحرب الوهابيه في اليمن …
النظام النازي الوهابي السعودي المجرم هزم عسكريا واخلاقيا واعلاميا واقتصاديا وسياسيا هزيمة ساحقه ولم يحقق شيء من اهدافه ..واصبح في حالة دفاع عن اراضيه ويبحث عن نافذة يعوض بها خسائره العسكرية سواء البشريه او الاليه بالانتقام من الشعب اليمني الذي هو الداعم الرئيسي والوحيد في هذا العالم للجيش واللجان ولا سند للجيش اليمني واللجان الشعبيه في هذا العالم ضد هذا العالم الخسيس الصامت المتواطيء الا الله ثم الشعب اليمني العزيز الصامد..
**********
حقائق جرائم الحرب النازية السعودية الوهابية الارهابية

الحقيقة الاولى هو النظام السعودي الارهابي افلس ولا يمتلك اي سلاح ولا أي ورقة يستخدمها ضد اليمن الا واستخدمها وفشل ولجأ إلى قناعة واحدة هي الاستمرار في قتل المدنيين بوحشية.. الغاية العاجلة للنظام السعودي النازي الارهابي الوهابي هو تحويل الحرب في اليمن إلى حرب داخلية بين صنعاء وعدن من خلال نقل البنك المركزي اليمني إلى عدن، ومن هنا تظهر حكومتين بصنعاء وعدن فتستسمر السعودية بدعم المنافقين المتمركزين بعدن بشن حرب استنزاف ضد صنعاء ويبقى اليمن غارق في الصراع الداخلي وتخرج السعودية من المستنقع اليمني كما تخرج الشعرة من العجين.
**********
الحقيقة الثانية..
أن الصفعه القوية التي تلقاها النظام السعودي من القائد و الشعب اليمني هي في الاتي:
*افشال نقل البنك المركزي عبر حملة شعبيه داعمه للبنك الذي هو بنك الشعب
*تدشين المرحلة الثانيه من ثورة21 سبتمبر وهذه المرحلة تتجاوز الجغرافيا اليمنيه
*اعلان السيد القائد بمد يد العون وتقديم المساعدة لشعب الجزيرة العربيه للتحرر من النظام السعودي الوهابي النازي الارهابي..
جن جنون النظام السعودي من هذه الضربات التي تلقاها من #السيد_القائد و#الشعب_اليمني فلجأ طيرانه الفاشل الى قتل المدنيين بوحشيه ومنها مجزرتين بالحديده بــ “#سوق_الهنود” استشهد وجرح قرابة 130 مواطن ومواطنه ومجزرة اخرى ارتكبها الطيران النازي الوهابي السعودي بمحافظة صعدة – رازح واستشهد وجرح قرابة 20 مواطن ومواطنه..وهكذا
***********
اصبحت الحرب استراتيجية “حرب قادة” بين قائد مجاهد يدافع عن شعب وبين قادة مجرمون يقتلون شعب.. بين السيد القائد المدعوم شعبيا وبين النظام السعودي المدعوم امريكيا وغربيا..لماذا السيد القائد شخصيا لانه رمز القيادة، رمز النصر، رمز العزه.رمز الكرامة، رمز الحرية، رمز الاباء والشموخ، لذلك ان النظام السعودي يحاول ان يقنع الجميع ومنهم اليمنيين ان الحرب يمنيه-يمنيه واذا نجح وهذا هوالمستحيل يعني اخلاء المسؤولية عن النظام السعودي من الجرائم والدمار والحصار والعدوان والتعويض ووالخ ولكن كلما حاول وجه السيد القائد ضربته القاضية للنظام السعودي بتنفيد مخططات اسياده وانه عبد مأمور وفضحه امام الملا ماهو وماذا يريد .ضربات تلو ضربات واخرها تصدير الثوره من اليمن الي خارج اليمن بدءً بشعب الجزيرة العربيه. ولها تبعات اقليمية كبيره منها ان الحرب اصبحت ذات طابع اقليمي بين اليمن وتحالف سعودي- اقليمي-عالمي وليست يمنية – يمنية….
******
الحقيقة الاخيرة..
ان العمليات العسكرية اليمنيه الهجومية والكاسحة في عسير ونجران وجيزان كانت بمثابة ضربات مثلثية للنظام السعودي .. من ناحية افشال اي مشروع استعماري مستقل يستهدف الداخل اليمني، ومن ناحية استمرار الثأر اليمني من الجيش السعودي بعقر داره وسحقه لكي يبقى الصراع بين دولتين، ومن ناحية تجريد النظام السعودي من اي ميزه او تفوق عسكري على مسرح الحرب الشامل ووضعه في خانة الهزيمة التي وعد بها منذ اليوم الاول، لقد اصبح النظام النازي الوهابي السعودي في العناية المركزة رغم ان المعركة الحقيقية بعمق السعودية دشنت مرحلتها الثورية ثم ستليها العسكرية والقادم اعظم.

التعليقات

تعليقات