المشهد اليمني الأول| خاص – محرر المشهد

وصلت امس الخميس إلى الحدود الجنوبية السعودية بمنطقة نجران القوة الضاربة الثانية بعد هلاك القوة الضاربة الأولى التي إنتهت وفشلت في مهمتها بإقاف الزحف اليمني .
وزعم الجيش السعودي أن وحدات “قتالية” جديدة من قوات الحرس الوطني مدعومة بتجهيزات عسكرية نوعية  للمشاركة في عمليات تأمين واسعة ومنع حدوث إختراقات بالشريط الحدودي وتنفيذ عمليات نوعية لمنع اقتراب مليشيات الحوثي وصالح، حد عبيره، وهو غعتراف مبطن بحجم الخسائر الفادحة التي مني بها الجيش السعودي  .  
وقال الحساب الرسمي لوزارة الحرس الوطني للنظام السعودي: “طلائع إضافية من قوات الحرس الوطني تصل نجران قبل قليل وقودها الإيمان .. وشعارها النصر أو الشهادة” .  
مستعرضاً بالقول أنها تشتمل هذه القوات على التجهيزات العسكرية منها ” المدفعية الذكية،  والهاون ، والدفاع الجوي ، والأسلحة المضادة للدروع ، ومدافع الاقتحام ، المجهزة لقتال حرب العصابات، والتدخل السريع ، والقتال في البيئات الصعبة”.  
الجدير بالذكر أن قوات الحرس الوطني تتميز بتجهيزات عسكرية متطورة في كافة الوحدات المنتمية لها ومع ذلك تم التنكيل بها حتى أصبحت أضحوكة الجيوش في العالم .
وتشهد القوات السعودية زحف كاسر لوحدات الجيش واللجان الشعبية دفع للجنود السعوديين للفرار من مواقعهم في الححديد، الأمر الذي دفع عسكريون باالإدعاء بالقول أن سبب الهروب خطة جديدة لمنع التقدم اليمني، وفي نفس الوقت يحملون الدعم الإيراني سبب الهزيمة، تناقض يكشف حجم الكارثة التي حلت بالجيش السعودي المنهار .
محللين رأو بأن دعوة قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي لشعب الجزيرة العربية بمساندتهم إن أرادوا التخلص من النظام الظالم، أقلق الغرف العسكرية في العدوان مادفعها لإستعراض قوتها خوفاً من ثورة أهالي الحد الجنوبي ضد النظام السعودي الباغي .
وبالتزامن مع اعلان النظام السعودي وصول طلائع من قواته إلى نجران اعلنت مصادر عسكرية ميدانية أن القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية دكت اليوم بصلية من من صواريخ الكاتيوشا تجمعات لكتائب الجيش السعودي العائلي  في موقعي الطلعة الشمالي والخضراء في نجران.
واكدت المصادر إن الضربة الصاروخية حققت إصابات مباشرة محلقة خسائر كبيرة في صفوف العدو.
وأتت هذه العملية بعد عملية نوعية للجيش واللجان دمرت فيها دبابة سعودية من طراز “ابرامز ” بصاروخ موجه خلف موقع السديس ما أدى إلى احتراقها، فيما تمكن قناصة الجيش واللجان الشعبية من اسقاط جندي سعودي بعد تسللها إلى منطقة قريبة في موقع العبادية السعودي في جيزان.

التعليقات

تعليقات