المشهد اليمني الأول| خاص – محرر المشهد

بعد أن دمرت المرافق والمنشئات الرياضية وتسبب حصارها بحرمات المنتخبات اليمنية في مختلف ألعاب الرياضة من المشاركة في البطولات الآسيوية والعربية، أشاد وزير الرياضة في حكومة الفنادق بدور العدوان بإنقاذ الرياضة في اليمن !.
وقال نايف البكري “وزير الرياضة” في حكومة الفنادق المنتهية صلاحيتها، أن العدوان السعودي قدم الكثير لليمن بوقوفه إلى جانب الشرعية، زاعماً بأن السعودية إحتضنت الشباب اليمني ودعمتهم وساندتهم .
ومضى الوزير مادحاً مآثر النظام السعودي الذي لولاه لما كانت الرياضة في اليمن، في إسلوب قبيح يكشف إرتهان حكومة الفنادق للمال والمناصب، ووجه أخيراً رسالة بأسم الرياضيين اليمنيين المنكوبين بسبب العدوان والمحرومين من البطولات بسبب الحصار، رسالة شكر ريائية وعظيم الإمتنان لرعاية السعودية للرياضة والرياضيين اليمنيين .
وكانت مؤخراً قد بعثت الهيئات الرياضية والشبابية اليمنية وفي مقدمتها وزارة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية الوطنية والاتحاد اليمني العام لكرة القدم بمذكرة احتجاجية للأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون” احتجاجاً على قيام دول العدوان على اليمن وفي مقدمتها السعودية ومعها دول التحالف بتدمير المنشأت الرياضية والشبابية.
وأشارت المذكرة الاحتجاجية – إلى أن هذه المذكرة الإحتجاجية الثانية التى قامت الهيئات الرياضية والشبابية اليمنية برفعها بعد المذكرة الاحتجاجية الأولى للأمين العام للأمم المتحدة في شهر ابريل من العام ٢٠١٥م نظراً لاستمرار العدوان السعودي والدول المتحالفة معها في حربها الظالمة على اليمن أرضاً وانساناً.
كما حرم العدوان السعودي الأمريكي منتخب اليمن لكرة الطاولة من المشاركة في البطولة العربية للعبة التي تستضيفها العاصمة التونسية هذه الأيام.
ولم يتمكن المنتخب الوطني من المشاركة في البطولة العربية لعدم قدرته على التوجه إلى تونس بسبب منع قوى العدوان للرحلات الجوية من وإلى مطار صنعاء الدولي في إطار الحصار الجوي والبري والبحري الذي يفرضه العدوان على اليمن.
كما منع حصار العدوان السعودي الأمريكي البعثة الرياضية اليمنية من المشاركة في دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية التي تحتضنها جمهورية فيتنام خلال الفترة من 24 سبتمبر الجاري وحتى 4 أكتوبر القادم بمشاركة 45 دولة.
وكان مقررا أن تتوجه بعثة اليمن الرياضية أمس الأول الخميس من صنعاء إلى مدينة دانانج الفيتنامية التي تستضيف دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية في نسختها الخامسة، إلا أن حصار العدوان ومنعه للرحلات الجوية من وإلى مطار صنعاء الدولي منذ مطلع أغسطس الماضي حال دون ذلك.
ورغم استعدادات المنتخبان الوطنيان لكرة السلة والمصارعة للمشاركة في هذه الدورة تحت شعار اللجنة الأولمبية اليمنية إلا أن حصار العدوان وخطورة السفر عبر مطاري عدن وسيئون الدوليين حالا دون مشاركة المنتخبين.
كما أوضح أمين عام اللجنة الأولمبية اليمنية محمد الأهجري، أن اللجنة اضطرت إلى الاعتذار عن المشاركة في دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية بسبب تعذر مغادرة البعثة الرياضية عبر وسائل آمنة، مؤكدا أن اللجنة حريصة على حياة أفراد البعثة ولن تعرض حياة أي منهم للخطر.
وأشار إلى خيبة أمل اللجنة الأولمبية الوطنية إزاء عدم تمكن البعثة الرياضية اليمنية من المشاركة في هذه الدورة الرياضية الهامة والتي تعتبر تجمعا رياضيا لمختلف دول القارة الآسيوية.
يبدو أن الوزير الذي شكر العدوان على حرمان اليمن من البطولات الدولية والأقليمية، لايعرف أن العدوان دمر العديد من المنشئات وحرم مئات الشباب من المضي في تحقيق أحلامهم، أمر شبه كارثي ومأسأوي لا يدركه وزير رياضة الفنادق، تسبب في تدني حضور الرياضة اليمنية على المستوى الخارجي، منذ بداية العدوان، والوزير مازال غائطاً في النوم .

التعليقات

تعليقات