المشهد اليمني الأول| صنعاء

أكد رئيس الجمهورية السابق علي عبدالله صالح، في كلمة متلفزة بمناسبة العيد الـ 54 لثورة 26 سبتمبر 1962 إن صمود ويقضة الشعب اليمني أفشلت على الدوام وستفشل مخططات النظام السعودي، مشدداً على أنه سيتم مواجهة “العدوان السعودي السافر والحاقد والظالم على الشعب اليمني بكل شجاعة وقوة وصلابة”.
وأوضح صالح إلى أن حروب السعودية على اليمن تمتد إلى ما قبل 1934 من القرن الماضي، مشيراَ إلى حرب 1994 “ضد الوحدة اليمنية، لا لشيء إلا لتفتيت اليمن”.
وقال فشلت مؤامرة حرب 94 وانتصر الشعب اليمني لوحدته والآن تعاد المؤامرة من جديد، حيث تقود السعودية تحالفاً ضد اليمن.
وجدد الرئيس صالح نفي وجود أي تحالف مع إيران، قائلا إنها ذريعة لشن حرب ظالمة على اليمن حيث تزعم تحالف أنصار الله مع إيران.
موضحا، عرضت علينا السعودية التحالف مع الإخوان وهادي وبعض أولاد الأحمر ضد أنصار الله ورفضنا ذلك، وكان هذا قبل الحرب.
وشدد صالح على أن القرار 2216 والمبادرة الخليجية دفنت بدماء الأطفال والنساء، وأن لا أحد سيعترف بها. مضيفا إن الذين يتحدثون اليوم عن “الشرعية الزائفة” من المستحيل أن يعودوا على جماجم ودماء اليمنيين. وقال إن هؤلاء هم بقيا المخابرات البريطانية وتحتضنهم السعودية.
وقال الحرب الظالمة ليست للمرة الأولى ولكن سبقتها حروب من قبل النظام السعودي بدأت بقتل ونهب الحجاج في تنومة و ان الحروب السعودية على اليمن تمتد إلى ما قبل 1934 من القرن الماضي  وان السعودية شنت حربها على اليمن تحت ذريعة وجود تحالف إيراني مع أنصار الله “الحوثيين” وانه لا يوجد أي تحالف يمني إيراني على الإطلاق وانما هي ذريعة لشن حرب ظالمة واضاف فشلت مؤامرة حرب 94 وانتصر الشعب اليمني لوحدته والآن تعاد المؤامرة من جديد، السعودية تقود تحالفاً ضد اليمن وان كانت حرب 94 ضد الوحدة اليمنية وتحالفت السعودية مع بعض دول الخليج ودول اجنبية 
واضاف: لقد تحمل الشعب اليمني العظيم الكثير والكثير بسبب الهجمة الشرسة التي بدأت في 26 مارس 2015 دون مبرر وحيا الرئيس صالح المناضلين الأحرار ثوار 26 سبتمبر الذين فجروها وناضلوا من أجلها وأحدثت تحولا في مختلف الجوانب
 مؤكدا أن لا شرعية لمن يتحدثون عن الشرعية ويريدون العودة لحكم اليمن على جماجم الشهداء، وهذا مستحيل. وقال إن “ادعياء الشرعية” مطلوبون للمحاكمة وسوف يحاكمون عاجلاً أم آجلاً.
الرئيس صالح: القرار 2216 والمبادرة الخليجية دفنت بدماء اليمنيين ولن يعترف بها أحد
وقال صالح في كلمة متلفزة بثتها قناة اليمن اليوم مساء الأحد عشية ذكرى ثورة 26 سبتمبر 1962 “سنتحاور مع السعودية بعد فشلهم في الحرب مثلما تحاورنا في مراحل مماثلة في الماضي.
وأكد أن العدوان لن يستمر وأن التحالف السعودي لن يستمر “وأصدقائكم اليوم هم أعدائكم غداً”.
وقال “سنقاضي حكام آل سعود أمام المحاكم الدولية”

نص كلمة الزعيم علي عبدالله صالح بمناسبة العيد الـ(54) لثورة 26 سبتمبر
القى رئيس الجمهورية الأسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام الليلة كلمة تاريخية بمناسبة العيد الـ54 لثورة الـ26 من سبتمبر المجيدة، فيما يلي نصها :

بسم الله الرحمن الرحيم

أتوجّه بالتحية والإعتزاز والإحترام إلى شعبنا اليمني الصامد والصابر إلى شعبنا المناضل شعب الـ26 من سبتمبر والـ14 من أكتوبر والـ22 من مايو باسمي شخصياً ونيابة عن زملائي في قيادة المؤتمر الشعبي العام.

والتحية إلى كل أعضاء المؤتمر في الداخل والخارج بمناسبة العيد الـ54 لثورة الـ26 من سبتمبر الثورة المجيدة.

أحيي أولئك المناضلين الأحرار ثوّار الـ26 من سبتمبر الذين فجّروها وناضلوا من أجلها والتي أحدثت تحوّلاً سياسياً واقتصادياً وثقافياً واجتماعياً وأمنياً وعسكرياً لشعبنا اليمني المناضل ضد النظام الرجعي الكهنوتي البائد وضد المستعمر وأذياله في جنوب الوطن في الـ14 من أكتوبر المجيدة.

الإخوة الأعزاء:
لقد تحمّل شعبنا اليمني العظيم الكثير والكثير من الهجمة الشرسة التي بدأت في الـ26 من مارس 2015 بدون أي مبرّر وضد ثورة الـ26 من سبتمبر الخالدة منذ أن انطلقت في الـ26 من سبتمبر عام 1962، ان هذه الحرب الظالمة التي بدأت في الـ26 من مارس 2015 ليست للمرّة الأولى ولكن سبقتها حروب من قِبل النظام السعودي بدأت بقتل ونهب الحجاج في “تنومه” قبل 34 وتلتها حرب 32 و33 و1934م التي تبنَّاها النظام السعودي ضد الشعب اليمني وبعدها الحرب ضد الثورة اليمنية التي تفجّرت في 26 سبتمبر 1962 واستمرت من عام 1962 حتى عام 1970م ضد النظام الجمهوري ضد التحوّل السياسي والإجتماعي والثقافي، وقامت بدعم أولئك العملاء والمرتزقة، ولكن شعبنا اليمني العظيم واجه تلك الحرب بكل صلابة وقوة وأفشل ذلك العدوان وانتصرت ثورة الـ26 من سبتمبر المجيدة.

الإخوة الأعزاء:
وتلت هذه الحرب حرب عام 1994م ضد الوحدة اليمنية وتحالفت مع دول الخليج ودول أجنبية أخرى لا لشي إلّا لتمزيق اليمن إلى دويلات صغيرة، ولكن شعبنا اليمني العظيم والصامد والصابر أفشل تلك المؤامرة، بالرغم ممادُفع لها من أموال وأسلحة فتَّاكة، فأمام إصرار شعبنا اليمني المناضل فشلت تلك المؤامرة وانتصرت الوحدة.

والآن تُعاد الكرّة من جديد ضد الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر وقادت المملكة العربية السعودية تحالفاً خليجياً عربياً دولياً ضد اليمن لماذا؟ لأن عليها خطر من اليمن بما يسمّى أن هناك ارتباطاً للجمهورية اليمنية بجمهورية إيران الإسلامية وأنه يشكّل خطراً على أمنها القومي وهذا غير صحيح، لا يوجد على الإطلاق أي تحالف يمني – إيراني على الإطلاق تماماً.. وإنما هذه ذريعة لشن حرب ظالمة، وحاولوا معنا قبل شن هذه الحرب وعرضوا علينا أن نتحالف مع حركة الإخوان المسلمين وهادي وبعض من أولاد الأحمر وغيرهم ضد الحوثيين ورفضنا هذا التحالف وأبلغناهم بأننا مع مصالحة وطنية كاملة وشاملة لا تستثني أحداً.. في إطار الدستور والنظام والقانون ورفضوا هذا العرض وقالوا من لم يكن معنا فهو ضدنا، رفضنا هذا التحالف ولزمنا مساكنا.. وإذا بالمملكة العربية السعودية تشن هذه الحرب الظالمة ضد شعبنا اليمني بحُجّة أن هناك تحالفاً حوثياً إيرانياً، ونحن كنا في بيوتنا نتابع هذه الأحداث، فاشتدت هذه الهجمات على شعبنا اليمني وبدأوا بقتل الأطفال والنساء وتدمير المنشئات وتدمير الشجر والحجر والمدارس والمستشفيات والجامعات والأندية الرياضية والأسواق، وكما تعرفون القتل الجماعي الذي حدث في سنبان وفي تعز في المخاء وفي المزرق في حجة وفي صنعاء وفي خولان وفي الجوف ومأرب.. وآخرها الجريمة البشعة التي حدثت في الحديدة، في الوقت الذي شعبنا اليمني العظيم لا يشكّل أي خطر على جيرانه ولن يكون قد اعتدى على جيرانه لا في الماضي ولا في الحاضر ولافي المستقبل وإنما هذا عدوان ظالم غاشم..

تحية لك أيها الشعب اليمني العظيم الصامد والصابر الذي تتحمّل كل يوم هذه المجازر، والطائرات تجول في الأجواء اليمنية والصواريخ تُطلق من البحار والهجوم من البر، لماذا هذا العدوان السافر والغاشم والحاقد على الشعب اليمني العظيم؟ لأنه يرفض الوصاية ويرفض الإنصياع ويرفض المال الذي يقدّمه نظام آل سعود، لم يقدّم نظام آل سعود للشعب اليمني سوى المآسي والتدمير والخراب فقط لأنه لن ينصاع لتعليمات نظام آل سعود.

الإخوة والأخوات:
ياشعبنا اليمني الصابر والصامد:
ان هذا العدوان البربري والغير مبرّر لن يستمر، سنواجهه بكل قوة وبكل صلابة، وسنرد الصاع صاعين، صحيح دُمرت الطائرات والسفن الحربية التي يمتلكها الشعب اليمني دُمرت على أيدي التحالف الذي يقوده نظام آل سعود.

الإخوة والأخوات:
ياشعبنا اليمني العظيم:
نحن نحتفل بهذا العيد بعيد سبتمبر المجيد وهم يتحدثون عن الشرعية الزائفة، شرعية من فروا بجلودهم من العاصمة صنعاء ويبحثون عن شرعية والعودة إلى اليمن تحت مسمّى قرار 2216 ومخرجات حوار موفمبيك والمبادرة الخليجية هذه دفنت بدماء الاطفال والنساء والشيوخ والمنازل والجامعات والمدارس والمعسكرات دفنت تماماً وإلى غير رجعة، وغير معترف بها لا اليوم ولا بعد اليوم ولا بعد عشرات السنين، لا أحد يعترف ويتعامل معاها.

هذه سلطة زائفة وكاذبة، هؤلاء ممن تبقى من المخابرات البريطانية والآن تحتضنهم المخابرات السعودية ومخابرات دول الخليج؛ لأنهم كانوا كلهم تحت الحماية البريطانية ما قبل ثورة الـ26 من سبتمبر وثورة الـ14 من أكتوبر والآن يتحدثوا عن سبتمبر، أنتم آخر من يتحدث عن سبتمبر وأكتوبر، يتحدث عن سبتمبر وأكتوبر أولئك المناضلون الذي سقطوا على درب الحرية على درب سبتمبر وأكتوبر، أنتم آخر من يتكلم عن ثورة الـ26 من سبتمبر والـ14 من أكتوبر.

ستعودون تحكمون اليمن على جماجم الشهداء على جماجم أطفالنا ونسائنا، على مساكنا..؟! هذا من المستحيل، هذا من المستحيل، أنتم مطلوبون للمحاكمة كمجرمي حرب عاجلاً أمْ آجلاً، سواءً حاكمكم الشعب اليمني الموجود أو أبناءنا أو أطفال أطفالنا سوف تحاكمون، وسوف نقاضي حكَّام المملكة العربية السعودية أمام المحاكم الدولية إزاء ما ارتكبوه من جرم في حق الشعب اليمني المناضل..

ارتكبتم -أيها الحكَّام- هذا الجُرم دون أي مبرّر، وليس على أمنكم القومي أي خطر، إلّا هواية، لأن عندكم مال اشتريتم ضمائر المؤسسات الدولية وبعض الدول الفقيرة والمحتاجة ليقفون معكم.. نعم لا يمكن أن يستمر هذا التحالف إلى مالا نهايه فأصدقاؤكم اليوم سيكونون أعداءكم بالغد وستتمنوا اليوم الذي لم تكونوا قد تحالفتم معهم، سيكونون أعداءكم وأعداء ثروتكم، هم ينهبوها اليوم وسينهبوها بالغد وستتمنونها، وكما قال المرحوم الملك فهد قال: سيأتي يوم من الأيام اننا نشتري الدبة البترول من أعدائنا الذين هم حلفاؤنا اليوم، هذا كلام من الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله.. في حرب الخليج الأولى، هذا كلام الملك فهد.. إلى أين أنتم سايرين بهذا العِداء السافر؟ قتلتم الأطفال والنساء والرجال تبحثون عن من؟ ماذا تبحثون؟ عودة شرعية مايسمّى بهادي انتهت، نحن مستعدون للحوار مع نظام آل سعود مثلما تحاورنا معاكم في سنة 70 بعد أن فشلتم بِعدائكم ضد ثورة الـ26 من سبتمبر، نتحاور معكم وسنتحاور معكم مثلما تحاورنا معكم في سنة 95 بعد فشلكم الذريع في حرب 94 حاضرين، أمّا أولئك الذين تسمونهم شرعية وتعيدونهم إلى عدن وتسحبوهم من عدن وتطلعوهم عدن هذا غير مقبول يحكم من يعود إلى عدن أو يعود إلى صنعاء من يحكم على جماجم الأطفال والنساء؟ هذا غير وارد.

أتمنى على الإخوة المغرّر بهم أن يستفيدوا من قرار العفو العام الذي أصدره المجلس السياسي الأعلى وهو أعلى سلطة في الجمهورية اليمنية، يفهمها القاصي والداني، لا سلطة غير سلطة المجلس السياسي الأعلى الموجود في العاصمة صنعاء وليس في المنفى، هو السلطة الشرعية، فعليكم الإستجابة إلى دعوة المجلس السياسي الأعلى والإستفادة من قرار العفو العام، أولئك المغرّر بهم، فلتعد ممتلكاتكم ولتعد مستحقاتكم وليوقف القتال بينكم وبين إخوانكم، لأنكم في نهاية الأمر أنتم الضحية، السعودية لا تضحي تقدم لكم المال وأنتم تقدموا أرواحكم وتيتموا أطفالكم وترمّل نساءكم أنتم وغيركم.

يقولون في وسائل الإعلام الخاصة بالإعلام السعودي ودول التحالف أن المجازر وراءها الحوثي وصالح، طيب: الحوثي وصالح دمّر المستشفيات، صالح دمّر الجامعات بطائراته، آخر مجزرة وآخر فضيحة فعلتوها في الحديدة وتقولون هذا من الدفاع الجوي، الأقمار الصناعية شغَّالة: الأمريكية على الروسية على الفرنسية على البريطانية، المخابرات الدولية موجودة تراقب، بتكذبوا على من؟ بتكذبوا على شعبكم، صح زيفوا على شعبكم!! لكن تكذبوا على العالم!!

نحن نقول عليكم الحوار مع الشعب اليمني، وعليكم إيقاف الدعم للعناصر الإرهابية التي خرجت من عباءتكم إلى اليمن إلى سوريا إلى العراق إلى بلجيكا إلى المانيا إلى فرنسا إلى بريطانيا، هذه العناصر الإرهابية فُرخت وخرجت من عباءة النظام السعودي من المال السعودي من النفط السعودي، وانا شاهد على ذلك كيف كان دعمكم لهذه العناصر الإرهابية، ولماذا تدعمون العناصر الإرهابية في العراق وفي سوريا، وقلتوا هؤلاء بعثيين قوميين خليهم كلب في رأس كلب، انا اكتفي إلى هنا وبس.

أقول أتمنى على الإخوة الرفاق في المجلس السياسي الأعلى أن يوجهوا دعوة إلى الأمم المتحدة يطلبون فيها إيقاف الحرب والطلعات الجوية وإيقاف الحرب على الحدود اليمنية السعودية مقابل إيقاف إطلاق الصواريخ على الحدود السعودية وإيقاف الصواريخ التي سوف تُطلق إلى المعسكرات وإلى المناطق الحيوية والمناطق الصناعية والإستراتيجية في عمق المملكة العربية السعودية، فليوقف إطلاقها ويوقف التصنيع ونبدأ في الحوار تحت رعاية الامم المتحدة لا ضرر ولا ضرار، سنة وأكثر من ستة إلى سبعة أشهر وأنتم تجولون في الأجواء اليمنية وفي البحار اليمنية المياه الإقليمية اليمنية وفي البر اليمني ماذا كسبتم؟ كسبتم عِداء أكثر من 27 مليون مواطن ومواطنة لم تكونوا بحاجة إليها، وصّلتم الشجن إلى كل بيت وإلى كل قرية لم تكونوا بحاجة إليها، كم أصدقائكم عسى الله ألفين ثلاثة ألف عميل أربعة ألف عميل خمسة ألف؟، أنا أقول لا يوجد عملاء لكم غير مافي الكشوفات التي نشرتها الصحافة الذين يستلمون رواتب، أما البقية الذين تقولون عنهم عساكر أو قوات شرعية أو قوات وطنية، هؤلاء سيعودون إلى بيوتهم، وعملاءكم حافظوا عليهم خذوهم عندكم، جرحتم الشعب اليمني جرح عميق، أنا أعتز أني انا واحد من هؤلاء المواطنين الشرفاء الذين تضرّروا من هذه الحرب، دمرتم مساكننا دمرتموها شرف عظيم دمرتم مساكني ومساكن إخواني وأولادي وأحفادي، شرف عظيم وسام على رأسي، لأننا لسنا أغلى من هذا المواطن ولا أغلى من هذا الطفل

تبحثوا عن علي عبدالله صالح لماذا؟ لأنه يعرف خباياكم ويعرف نواياكم، لا داعي لأخبر الشعب اليمني ماهو سرّ هذه الحرب، سأوجه لك نداء يامحمد بن نايف ماهو سرّ هذه الحرب وأنت تعرفها حق المعرفة؟ التقارير التي رفعتها إلى الديوان الملكي نتيجة حقيبة خرجت من مطار صنعاء إلى مطار دبي وأبلغت الأمريكان قبل أن تبلغ الديوان الملكي بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله، وأبلغونا الأمريكان واتصلنا بالملك عبدالله وقلنا كيف تتحدثوا مع الأمريكان دون ان تتحدثوا معنا، فكان قد استغرب الملك عبدالله، وهذه هي التي أثارت ولي العهد السعودي محمد بن نايف عندما غضب عليه الملك عبدالله الله يرحمه كيف تبلغ الأمريكان دون أن تبلغني وأنا ملك المملكة العربية السعودية، وحرّض الملك سلمان على العدوان على اليمن، أمّا محمد بن سلمان ولد شاب ليس بينه وبين اليمن أي خصومة، كان ملف اليمن بيد محمد بن نايف إلى قبل وفاة الملك عبدالله ويعرف كل صغيرة وكبيرة، حقهم السفير الحالي هذا واحد من المنافقين الكبار (فيفتي فيفتي) يقدّم تقارير يستلم ثمنها ويقسم نصفين بينه وبين المخبر، هؤلاء سبب العلة في علاقات اليمن مع المملكة العربية السعودية.

الحرب قامت والشعوب تتقاتل والشعوب تختلف، مش عيب نجلس على طاولة ونتفاوض معكم لا ضرر ولا ضرار، إذا لكم حق نحن حاضرين وإن لنا حق يجب ان تدفعوه، صحيح الجرح عميق، تدفعوا معاكم فلوس قيمة المساكن قيمة المدارس قيمة الجامعات لكن لا تقدروا تعوضونا في الأنفس التي سقطت من الأطفال والشباب والشابات والشيوخ والرجال الذين قتلوا بدون وجه حق، ياليت كنا معتدين وإلّا ظالمين لكم حتى يحصل عندكم هذا رد الفعل، لا يوجد، أنا أخاطب شعب المملكة العربية السعودية: ليس بيننا وبين الشعب في السعودية أي خلاف على الإطلاق أنتم أشقاءنا وإخواننا وجيراننا، الخلاف في رأس القيادة في الهرم في نظام آل سعود.

ما أتحدث عن هادي لا يستحق ذكره لأنه لا يفقه سياسة هو مجرم حرب صح، مجرم يحاكم، يحاكم صح، أجرم في حق الشعب اليمني، لكن من شب على شيء شاب عليه، هو كان تربية البريطانيين وانتقل من أحضان البريطانيين إلى أحضان المخابرات السعودية، كان يشتغل نائب رئيس جمهورية وهو لا يفقه شيء، يستلم اعتمادات وموكب من السيارات وحركات ويأكل الاعتمادات لا يصرف حتى لعشيرته أو لقبيلته، كلها له ولأولاده، والآن يتحدث في الأمم المتحدة يقول أن 54 سنة من عُمر الثورة والحكومات المتعاقبة، لن تحقق شيء طيب الآن ستحقق كل شيء أنت ومركز الملك سلمان؟، المدرسة هذه التي دمرتها بناها مركز الملك سلمان؟ الجامعة بناها مركز الأمير سلمان؟ الجسور التي دمّرتها بناها مركز الأمير سلمان؟ النفوس التي أُزهقت خلقتها أنت والملك سلمان؟ تتحدث وأنت بعقلك وإلّا بدون عقل، معاك ملائكة وإلّا بدون ملائكة؟ صح تتحدث في أمريكا ويقولوا (ولا على المجنون حرج) ولا على من هو في امريكا حرج، أنت بتتحدث هنا أو غير هنا، تنقل البنك المركزي بأي حق؟ مخالفة دستورية مخالفة قانونية؟ مخالفة دولية؟ مالك حق، من أنت ليس لك شرعية انتهت ولايتك، أنت متسلبط تستمد شرعيتك من النظام السعودي هذه شرعيتك، شرعية ثانية لا توجد، الذي يمتلك شرعية من تكون شرعيته من الشعب اليمني من الدوائر الإنتخابية من المحافظات من ميدان السبعين، شرعية المجلس السياسي الأعلى استمدها الآن في شهر واحد من ميدان السعبين، أكثر من 3 ملايين إلى 4 ملايين بشر خرجت تؤيد وجود المجلس السياسي الأعلى، أنت نتحداك تُخرج ألفين، خرّج المغتربين في الرياض، خرج خمسة الف في عدن خرج الفين في أبين، لا أحد معك..

أنت تحارب الآن حرب شطرية، تهاجم تعز من باب المندب من الوازعية من الأحكوم من القبيطة من المقاطرة من كرش من لحج، تقاتل في الحدود الشطرية تريد فصل الجنوب عن الشمال، فليكن فصلت، وبعدين؟ انت تستطيع تحكم الجنوب؟ ولا يوم واحد، القرار بيد الشعب هو صاحب الشرعية مش انت ولو معاك مال الدنيا والآخرة ومدرعات الدنيا والآخرة مابتحكم، ألا تستحتي أنك تتحدث بإسم الشعب اليمني والشعب اليمني في الأمم المتحدة، عيب أنك تتحدث بإسم الشعب اليمني وأنت فار وأنت خرجت بجلدك خرجت بملابس تعرفها كيف الملابس التي خرجت بها من صنعاء، وتقول أنصار الله انقلبوا عليك، أنت باركت لهم وتحدثت عنهم عندما خرجت إلى عمران وقلت عادت عمران إلى حضن الجمهورية اليمنية أنت، وتقول علي عبدالله صالح، صحيح أنا تحالفت مع أنصار الله ضد العدوان ضد العدوان ضد من يعتدي على الوطن أنت أو غيرك، أنا متحالف مع كل القوى الشريفة، أنت تحالفت معاهم تحالفت ضد عيال الأحمر وعلي محسن والإخوان المسلمين وتقول علي عبدالله صالح تحالف مع أنصار الله، نعم.. مش عيب ولا انا مخفي نعم تقاتلت أنا وانصار الله في خمسة سته حروب مش مشكلة مخالفة إدارية مخالفة سياسية مش مشكلة، ولكن تحالفنا واتفقنا على مواجهة العدوان ونقدّم شهداء تلو الشهداء، نقدّمها فين؟ في الحدود لا نقدّمها على بعضنا البعض، لن نقدّم شهداء إلّا في الحدود وأنا أعتز أن خِيرة رجالنا وخِيرة شبابنا وخِيرة مقاتلينا يقتلون على الحدود مع المملكة العربية السعودية دفاعاً عن الشرف ودفاعاً عن الكرامة ودفاعاً عن العزّة ودفاعاً عن الثورة ودفاعاً عن الجمهورية.

اللّهم اني بلغت اللّهم اني بلغت اننا نمدّ أيدينا إلى السلام ومع السلام وننشد السلام، يا أمم متحدة اتحملي كامل المسئولية، أعلني وقف الحرب، نحن نؤيد أعلنتي أن أنتي تدعي الجميع يا أمم متحدة لوقف الحرب أيدناك، يا أمم متحدة نحن مع وقف الحرب، ادوا قرار ملزم لإيقاف الحرب ومن لم يلتزم بقرار مجلس الأمن (الشرعية الدولية) يتحمّل كامل المسئولية.

أتمنى على الإخوة الأعزاء والرفاق في المجلس السياسي الأعلى ان يخاطبوا مجلس الأمن كما تحدثت يطالبوه بإيقاف الحرب والعدوان وطلعات الطيران مقابل عدم إطلاق الصواريخ على الحدود السعودية وعلى العمق السعودي ونتحاور سوياً، أمّا حوار مع أولئك الذين يتنقلوا ما بين الرياض وعدن والقاهرة ووو هؤلاء لا شرعية لهم، هؤلاء مسمّنين أكلوا وارتاحوا أوجانهم سمنت وسمنوا سمنوا ماشاء الله معلوفين، عترجعوا تحكموا في اليمن.. وتوقع وزير في أي حكومة، حكومة من؟ متأكد انك عتنفذ قرار 2216؟ تعال وأنا أستقبلك وأبارك لك وأصافحك بالقصر الجمهوري وأبايعك هيا تعال تعال؟ انت مش طالع ولا أنت راضي تعود إلى صنعاء أنت تريد فلوس أنت تريد مال سعودي.. تريد مال خليجي كل ليلة تفتش كم قد الحساب لأنك عارف انك لن تعود، لا الأمهات ولا الأطفال عيقبلوك أن تكون مواطن عادي في اليمن مش مسئول وتحلم بمسئولية توقع وزير أي وزارة تشغلها.

مرّة أخرى أحيي شعبنا اليمني الصابر والصامد، أحيي هذا الشعب المناضل شعب سبتمبر العظيم وأتمنى لك التوفيق والنجاح ومن نصر إلى نصر.
والسلام عليكم

التعليقات

تعليقات