المشهد اليمني الأول| عدن

كشفت مصادر مطلعة أن السلطات المحلية رفضت دخول الوزراء الشماليين بحكومة هادي إلى عدن ليقتصر تواجد الحكومة في عدن على الوزراء الجنوبيين بعد إعلان عودتها بالكامل إلى عدن قادمة من الرياض وهو الأمر الذي لم يحدث كما كان مرسوما له.
واضطر الوزراء الشماليين إلى العودة ولكن إلى مأرب لتصبح حكومة هادي أول حكومة تعود من المنفى لتعمل في محافظتين دون أي لقاءات بين الوزراء او اجتماعات لأعضاء الحكومة مع رئيسها بالإضافة إلى وجود وزراء آخرين مايزالون في عدة دول خارجية.
ووصل اليوم إلى مأرب كل من وزير الشباب والرياضة نايف البكري ،ووزيرة الشؤون القانونية الدكتورة نهال العولقي ،ووزير الدولة لشؤون مجلسي النواب والشورى عثمان مجلي ،ووكيل وزارة النفط والثروة المعدنية شوقي المخلافي ووكيل وزارة المغتربين أحمد النسي، وعضو الهيئة الاستشارية عضو مجلس النواب عبدالله شرف النعماني.
والتقى الوزراء الواصلين إلى مأرب بالجنرال علي محسن الأحمر .
وتجسيدا للشرخ الحاصل في حكومة هادي كتب وزير النقل (جنوبي) بدر باسلمه في صفحته بالفيسبوك قائلا: ” لم تستطع الحكومة كاملة التوجه الى عدن ، اغلب الوزراء الشماليين توجهوا الى مارب والجنوبيين الى عدن والرئيس سيتوجه الى عدن ، مستحيل أن تلتأم الحكومة كاملة في صنعاء او عدن وتزاول عملها بعد التوقيع على اتفاقية سلام ( ان وقعت ) … الشرخ النفسي تعمق كثيرا في المجتمع ليتحول الى شرخ اجتماعي وجغرافي”

*المصدر: المراسل نت

التعليقات

تعليقات

لا تعليقات

اترك رد