المشهد اليمني الأول| خاص

هكذا سقط القناع وانكشف وهن بيت العنكبوت، وسقطت كل مزاعم دول العدوان ومزاعم الشرعية بحماية اليمن والحفاظ على أمنه واستقراره وتوفير الخدمات الضرورية للشعب اليمني .
وتبقى جملة وحيدة، وهي كل أنواع الإحتلال صاحبها ضخ إعلامي مشابه للضخ الإعلامي الذي تعرضت له بعض المناطق في المحافظات الجنوبية، وأصبح الشارع الجنوبي قاب قوسين أو أدنى من إنتفاضة كبرى يطردون فيها الغزاة والمحتلين الطامعين بميناء عدن وغيرها من الأهداف الإستراتيجية لصالح قوى الهيمنة والإستكبار العالمي .
وهنا تشاهد مقطع قصير يروي ألف كاية وألف رواية لمزاعم التحرير المشبوه، فكيف يمكنهم أن يحركون الأساطيل والطائرات بميزانيات تناطح السحاب ويتركون أبناء الجنوب بلا لقمة عيش، وهم كانوا سبباً في دخولهم “زاعمين” .
تقصير في تقديم الخدمات العامة للمواطنين
%d9%84%d8%b7%d9%81%d9%8a-%d8%b4%d8%b7%d8%a7%d8%b1%d8%a9وكان قد أكد السياسي والإعلامي الجنوبي لطفي شطارة إن حكومة بن دغر مستمرة في الضحك على الناس في عدن، في ظل تزايد تدهور الخدمات في عدن من بينها الكهرباء التي يقول سكان إنها مقطوعة عن المدينة لأكثر من 20 ساعة في اليوم والليلة.
ووصف شطارة حكومة بن دغر بـ” حكومة روفلات وليست كفاءات”.. مشيرا إلى أن وزير يسخر الإعلام لشخصه لو كانت الصورة لطلاء واجهة تلفزيون عدن لبلعناها”.
وقال ” حتى الآن الارياني لم يجتمع بعمال المؤسسات الإعلامية ولم يحدد جدول زمني لإعادة عمل قناة وإذاعة عدن وصحيفة 14 أكتوبر “.
ولفت شطارة إلى أن “رئيس الحكومة يناقش أمس مشاريع كهربائية لعدن دون حضور وزير الكهرباء والنقاش تم مع أقل من ربع أعضاء الحكومة، ويستمر مسلسل الضحك على العامة”.

التعليقات

تعليقات

لا تعليقات

اترك رد