المشهد اليمني الأول| الحديدة

قام وكيل الأمين العام للأمم المتحدة اليوم الإثنين ستيفن أوبراين بزيارة إلى أحياء الصديقية وسوق الهنود واطلع على حجم الدمار الذي لحق بمنازل المواطنين وآثار مجزرة العدوان بحق سكان المنطقة.
واستمع من المواطنين المتضررين وأسر الشهداء إلى توضيحات عن الآثار الناجمة عن استهداف السكان ومساكن المواطنين وخصوصا في تلك الأحياء الشعبية القديمة التي تمثل تراثا إنسانيا يستدعي الحفاظ عليه.
كما زار أوبراين ، هيئة مستشفى الثورة العام واطلع على خدمات قسم الأطفال وسوء التغذية.
واستمع أوبراين من مدير مكتب الصحة العامة والسكان بالمحافظة الدكتور عبدالرحمن جار الله إلى شرح حول الوضع الصحي بالمحافظة والذي أصبح يتدهور يوما بعد آخر جراء إنعدام الأدوية وتوقف كثير من المراكز الصحية عن العمل وفي مقدمتها مراكز الغسيل الكلوي بالمحافظة.
إلى ذلك قام بزيارة إلى ميناء الحديدة واطلع على حجم الدمار والأضرار التي لحقت بالميناء.
واستمع من مدير مؤسسة الموانئ القبطان جمال عايش إلى الصعوبات التي تواجه العمل في الميناء خصوصا بعد قصف الآلات والمعدات المتعلقة بحركة السفن، وتفريغ البضائع من قبل تحالف العدوان.
كما تسلم من إدارة الميناء ملفا خاصا عن آثار العدوان على منشآت الميناء والأضرار المباشرة وغير المباشرة التي لحقت بالميناء والعاملين فيه وآثارها على الإقتصاد الوطني.

التعليقات

تعليقات