المشهد اليمني الأول| خاص

مصدر عسكري العمليات الحدودية ستتعاظم حتى رفع الحصار.. وصواريخ من كل صنف تدك معاقل الجيش السعودي في عسير ونجران وجيزان..

واصلت قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية عملياتها الميدانية في جبهات ما وراء الحدود مع السعودية، في وقت قصفت معسكرات في المناطق الثلاث: نجران وعسير وجيزان، الاثنين 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2016م، في عمليات وصفها مصدر عسكري للمشهد اليمني الأول بأنها ستتعاظم حتى يتم رفع الحصار، مؤكداً بأن مايعده الجيش واللجان هي ردود مؤلمة، لافتاً إلى أن القوة الصاروخية مستمرة في استهداف العمق السعودي وتطوير ترسانتها الصاروخية.

حيث أفادت مصادر عسكرية للمشهد اليمني الأول، أن القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية، أطلقت اليوم الإثنين، صاروخاً باليستياً من نوع “زلزال-3” على معسكر المنتزه في ظهران الجنوب بقطاع عسير.
إلى ذلك وفي نجران استهدفت القوة الصاروخية التابعة للجيش اليمني واللجان الشعبية اليوم الإثنين مجددا مواقع عسكرية في القطاع، وأكدت المصادر العسكرية استهداف القوة الصاروخية لمرابض المدفعية السعودية في رقابة صله بصلية من صواريخ الكاتيوشا، مشيرا إلى أن الاستهداف حقق إصابات مباشرة.
وأضافت المصادر، أن الجيش واللجان الشعبية، استدفوا رقابة صله بعدد من قذائف المدفعية، فيما أطلقت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية صلية من صواريخ كاتيوشا على معسكر الطلعة في نجران بعد دكها تجمع للجيش السعودي في موقع بوابة تنصاب.
أما في جيزان، فقد واصلت مرابض المدفعية والقوة الصاروخية للجيش اليمني واللجان الشعبية اليوم الاثنين دك مواقع العدو السعودي في عدد من المناطق في قطاع جيزان.
وأوضحت المصادر العسكرية، أن مرابض مدفعية الجيش واللجان شنت قصفا مراكزاً على موقع الشبكة العسكري بمنطقة الخوبة، وذكرت أن القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية من جهتها استهدفت موقع المستحدث بصاروخي أوراغان، أيضاً قصفت مدفعية الجيش واللجان تجمعات الجيش السعودي في مجمع المصفق.

 

التعليقات

تعليقات