كتب/ جميل أنعم: أرادوها هيكلة.. فمن سيقوم بهيكلة الآخر ..
كان الهدف هيكلة الجيش بجملة إغتيالات معنوية ونفسية وجسدية بدأت من نعت الجيش بالحرس العائلي والهدف إغتيال معنوي للجيش اليمني .. مروراً بإغتيالات نفسية بجعل وحدات الجيش أرانب أمام أسود بين هلالين القاعدة وداعش والذين أسقطوا معسكرات في أبين وشبوة ولحج بلمح البصر وهاجموا مقرات الدولة السيادية في العاصمة صنعاء .. وصولاً لاغتيالات نكلت بأفراد الجيش وجعلتهم ذبائح تنظيمات التكفير بفكر الوهابية والأخونجية .. ترافق ذلك مع تقليم الجناح للجيش اليمني وفكفكته قطعة قطعة …الخ
وتفاجئوا اليوم بنتائج مرعبة فاقت التوقعات وعبرت الحواجز وتخطت المستحيلات .. وسطرت بأحرف من ذهب أروع الملاحم الأسطورية .. جيش أجبر الأعداء على الإعتراف بقوَّته وجبروته مراراً ليس حباً فيه ولا إعجاباً لكن لمرارة الهزائم وانكشافها على الملأ .. جيش لا يُشترى بالمليارات، لا يُهدد ولا يُردع بكل أنواع وأصناف القنابل … ولا داعي للبحث عن إثباتات لذلك .. فالعدو مُصنّف ثالث عالمياً من حيث شراء الأسلحة مع أنه لم يواجه بمفرده بل بدعم أقوى جيش مصنف عالمياً وأقوى مخابرات دولية عابرة للقارات وامكانيات مهولة أمام الصقر اليماني والذي واجه حلف النسور والأفاعي والقردة والخنازير وكل انواع الحيوانات الكاسرة .. فكان الصقر العربي الأصيل الذي تمرد على كل القيود .. وللمعلومة فإن صيادين الصقور يقومون بإغماء عينا الصقر أو رتق جفونه عند أسره لأن الصقر عزيز إن علم بأسره يظل يرفرف ويكسر جناحيه حتى الموت، فكان الجيش صقراً طليقاً حطم القيود وطار شامخاً في العلالي .
وكانت كل أنواع الصقور العربية الأصلية تردد سمفونية باليستية أزلية، الأرض تتكلم عربي الأرض الأرض، بقوة صاروخية أسطورية في مراحل كان من الزمان أصبحت حلم العربان، والآن تمجد أرض فيلكا ودلمون لكل باليستيات اليماني متى تنالها من شرف عروبة الأقحاح نصيب فقد ملت أحاديث العبري واعجمية ماما أمريكا، ومن تحت الماء إلى أعالي الجبال إلى مارواء الفيافي عابرة للقارات ياقواتنا وبواسلنا جيشنا ولجان، ولنرى يا أباطرة الهيكلة من سيقوم بهيكلة الآخر .
والعسيري وكل حلف الحيوانات أصبحوا ومن كل المنابر يعلنون بوادر الهزيمة المخجلة وللتبرير يتداركون تارة بأن سبب الهزيمة هو إستخدام السحر، وتارة بأن سبب الإندحار والإنسحاب هو تكتيك وخطة جديدة لإيقاع الجيش اليمني واللجان الشعبية، وتارة بأن اليمنيين يمتلكون أسلحة متطورة توازي مالدى أقوى الجيوش في العالم.. هلم جرا ، والسقف سيهبط إلى ما بعد البعد، فالبورصة السعودية اليوم وأسواق الإقتصاد وكل الأسهم تتسابق فيما بينها لتهبط لتنال على الطابق السفلي عند الصفر درجة إفلاسية، والله المستعان .

التعليقات

تعليقات