المشهد اليمني الأول| متابعات

صرح مصدر أمني مسئول بأن الجهات الأمنية المختصة واللجان الشعبية تمكنت من إلقاء القبض على شبكة اغتيالات وتفجيرات ورصد تابعة لجماعة الإخوان المسلمين في اليمن حزب التجمع اليمني للإصلاح.

وأوضح المصدر الأمني، أن الجهات الأمنية المختصة واللجان الشعبية ومن خلال متابعاتها للتهديدات التي تستهدف البلد ومقدراته وأمنه واستقراره ومن خلال الجهود المبذولة تمكنت في عملية أمنية نوعية على عدة مراحل استمرت عدة أشهر ولا زالت مستمرة إلى الآن من إحباط عمليات إجرامية كُلفت بها شبكة تتبع حزب الإصلاح.

وقال المصدر ” إن هذه الشبكة مكونة من خمس خلايا عنقودية تحت مسمى “العمل الخاص” وتسمى أيضاً مقاومة إقليم آزال وخلايا أخرى عملت على رصد مواطنين وعلماء ورجال أمن وجيش ومنشآت أمنية وعسكرية ومدنية واقتصادية في مواقع مختلفة من أمانة العاصمة”.

وأشار المصدر إلى أن خلايا العمل الخاص تلقت تدريب نوعي على استهداف المواطنين والشخصيات الأمنية والعسكرية والمدنية وقد نشطت خلايا هذه الشبكة في تجهيز العبوات الناسفة وتوفير المكونات والمواد اللازمة لذلك واستخدامها في عملياتهم الإجرامية وتنفيذ الاغتيالات بحق الشخصيات الوطنية وتقديم الدعم اللوجستي من إيواء للمطلوبين والتستر عليهم وتمويلهم بالمال والسلاح ونقلهم داخل أمانة العاصمة وتأمين وسائل النقل لهم ورصد المواقع والشخصيات المستهدفة وتقديم الدعم الإلكتروني والإعلامي للعدوان والتواصل مع قيادات العدوان في مأرب بجميع نشاطاتهم.

وبين المصدر أن التحقيقات الجارية كشفت ما يشير إلى علاقة هذه الخلايا بجرائم أخرى وقعت في السابق وبلغ عدد العناصر التي تم ضبطها (18) عنصرا بينهم أكاديميين وتربويين وخطباء مساجد يتبعون حزب الإصلاح.. مؤكدا أنه سيتم خلال الأيام القادمة الكشف عن أسمائهم وأعمالهم التنظيمية في حزب الإصلاح وتفاصيل أكثر عن نشاطهم في الشبكة.

وأكد المصدر أنه تحقق من خلال هذه العملية الأمنية إحباط العديد من العمليات الإجرامية التي كانت الشبكة الإجرامية والتي تتبع حزب الإصلاح تنوي القيام بها عبر استهداف الشخصيات الوطنية أو المواقع والمنشئات الحساسة العسكرية والأمنية والاقتصادية والمنازل التي تتبع المواطنين الرافضين للعدوان على اليمن.

وأوضح المصدر أنه نتج عن العملية الأمنية ضبط وسائل كانت الشبكة تستخدمها في عمليات الاغتيالات كما تم العثور على ذخائر وقنابل هجومية كانت تستخدمها الشبكة في عملياتها الإجرامية وكذا العثور على عبوات ناسفة وصواعق وأحزمة ممتلئة بمواد شديدة الانفجار وأدوات تصنيع وتجميع الدوائر الإلكترونية التي تستخدم في عمليات التفجير وكذا العثور على قوالب TNT وأجهزة وشرائح اتصالات خلوية وأجهزة اتصالات لاسلكية ونواظير ووثائق تؤكد تورط هذه الشبكة في عمليات إجرامية.

ولفت المصدر الأمني إلى أن هذه الشبكة عملت على رصد شخصيات أمنية وعسكرية ومدنية تمهيداً لاغتيالها وتصفيتها جسدياً كما عملت على رصد أماكن ومواقع اقتصادية ومدنية وعسكرية وأمنية وإرسال إحداثياتها للعدوان تمهيداً لضربها بالطيران البعض منها تمت الانتهاء من مراحل الإعداد لها وحققت نتائج والبعض منها في المراحل الأولى للإعداد.

وبين المصدر أن التحقيقات الأولية كشفت عن استخدام الشبكة لشفرات في عملها واتصالاتها وكذا تورطها في عدد من الجرائم منها زرع عبوات ناسفة في مناطق مختلفة واغتيال ضابط متقاعد في الجيش والإعداد والتمهيد لاغتيال العديد من الشخصيات الوطنية الأمنية والعسكرية والمدنية.

كما أكد المصدر أنه سيتم خلال الأيام القادمة نشر وكشف تفاصيل نشاط هذه الشبكة التي تتبع حزب الإصلاح.

وقال المصدر” إن الأجهزة الأمنية تؤكد انها القوة الضاربة في التصدي لأي محاولة لزعزعة الأمن والاستقرار في ربوع اليمن ومواجهة أي تهديد من أي جماعة تسعى لتحقيق أهدافها الإجرامية والمساندة لقوى العدوان على هذا الشعب العظيم”.

وأهاب المصدر بجميع المواطنين التعاون مع الأجهزة الأمنية واللجان الشعبية في تزويدها بالمعلومات اللازمة بما يسهم في تعقب وملاحقة بقية الخلايا الإجرامية ولما فيه تحقيق الأمن والاستقرار.

التعليقات

تعليقات