المشهد اليمني الأول| متابعات

أصدر البيت الأبيض، بياناً عن المتحدث الرسمي باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي (تلقت وكالة خبر نسخة منه)، دان الغارات الجوية التي استهدفت قاعة عزاء في العاصمة صنعاء السبت، والتي راح ضحيتها المئات.
وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي، نيد بريس (السبت 8 أكتوبر/تشرين الأول 2016)، نشعر بقلق عميق بسبب تقارير عن غارة جوية على قاعة عزاء في اليمن، والتي، “في حال تم تأكيدها”، سوف نستمر بالقلق وبشكل مثير جراء الهجمات التي تستهدف المدنيين اليمنيين.
وأضاف نيد بريس، “أن التعاون الأمني الأمريكي مع المملكة العربية السعودية ليس شيكاً على بياض”.
وتابع: “حتى ونحن نساعد المملكة العربية السعودية حول الدفاع عن سلامة أراضيها، سوف نستمر في أن نعرب عن مخاوفنا الجدية حول الصراع في اليمن وكيف تم شنها”.
وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي: “في ضوء الحادثة على مجلس العزاء في صنعاء وغيرها من الحوادث الأخيرة، شرعنا في مراجعة فورية بالفعل بخفض كبير للدعم لقوات التحالف بقيادة السعودية، ونحن على استعداد لضبط دعمنا كي يتماشى بشكل أفضل مع مبادئ الولايات المتحدة ومصالحها، بما في ذلك تحقيق وقف فوري ودائم للصراع المأساوي في اليمن”.
وأضاف: “ندعو قوات التحالف بقيادة السعودية، والحكومة اليمنية والحوثيين والقوات المتحالفة مع الرئيس صالح، إلى الالتزام علناً بالوقف الفوري للأعمال العدائية وتنفيذ اتفاقية 10 أبريل”.

المصدر: خبر للأنباء – ترجمة وتحرير/فارس سعيد

التعليقات

تعليقات