المشهد اليمني الأول| متابعات

شدد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله على أن الإرهاب في العام يرجع بالفكر والمال إلى السعودية، و”تساءل أين هي مئات مليارات الدولارات؟ الى أين تذهبون وأنت عاجزون عن الدفاع عن مواقعكم على الحدود أمام الحفاة اليمنيين”؟
وقال إن “الحل المتاح اليوم هو أن يعود الحكام في السعودية الى عقولهم وأن ينصحوا من حلفائهم”، وأضاف “اذا كان لها صديق في أي مكان في العالم أن يقدم نصيحة لحكام السعودية بوقف سفك دماء اليمنيين والا هذا الدم سيجرفهم الى أبد التاريخ”.
وعلق الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله على المجزرة التي ارتكبتها السعودية في العاصمة اليمنية صنعاء، فقال إن “هذه المجزرة هي فضيحة كبرى للنظام السعودي لأن نفس الجريمة والعدوان لا أحد يستطع أن يدعي أن قرب الصالة مواقع عسكرية، ومع ذلك أنكروا ويرفضون القيام بتحقيق دولي”.
وأشار السيد نصر الله إلى أن “السعودية لا تسمح للجرحى بمغادرة البلد ولا تسمح بوصول مساعدات طبية للجرحى”، وأضاف “يجب أن تتحول المجزرة الى وسيلة لانهاء الحرب وأن تقتنع السعودية أن لا أمل لها بالانتصار وأن من سينتصر هم الدم اليمني المظلوم”، وتابع “يجب أن يعلموا أن لا مستقبل لهذه الحرب على الاطلاق وأن اصرار السعودية على المضي في الحرب على اليمن، ستخسر نفسها، القيادة السعودية تدفع بالمملكة الى الهاوية”.
وشدد السيد نصر الله على أن الحرب في اليمن مستمرة منذ أكثر من سنة ونصف، أرتكب فيها السعودي خطأ تاريخيا عندما ظن أنه يستطيع أن يحسم معركة اليمن وأن يسجل نصرا حاسما وعظيما خلال أسابيع، وقال إن “العقل المستكبر الذي استضعف اليمنيين وأحتقرهم وتطلع أليهم بنظرة دونية، تصور أن اليمنيين عندما تعلن الحرب سيسارع اليمنيون الى الهروب والاستسلام والخضوع وسيقولون للسعودي تفضل”.
وتابع “هذا الخطأ في الفهم سببه هذا العقل، على مدى أكثر من سنة ونصف حرب ضروس على الشعب اليمني، مستشفيات مساجد مقابر أسواق مدن قرى سفن، هل هناك شيء لم يقصف في اليمن؟ ولكن اليمنيون صمدوا مع الصمت الدولي”.

التعليقات

تعليقات