المشهد اليمني الأول| متابعات

حيال التصعيد الخطير لتحالف العدوان السعودي الاماراتي جنوبي البحر الأحمر، وما وصف بأنه  “طبول حرب” في منطقة باب المندب، بما افضى اليه من تداعيات بتحرك بوارج حربية إيرانية وعمليات قصف اميركية في الاراضي اليمنية، خرج الرئيس السابق رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام الزعيم علي عبد الله صالح عن صمته وكشف في بيان وزعه مكتبه  اليوم تفاصيل مخطط لتحالف العدوان السعودي بحشد مسلحي تنظيمي “القاعدة وداعش”  الهاربين من سوريا وتوجيههم إلى محافظة عدن تمهيدا للزج بهم في باب المندب لمهاجمة السفن الدولية.
واكد أن خطوة النظام السعودي هذه جاءت “نتيجة لفشله الذريع في تحقيق اي من اهدافه الاستراتيجية العدوانية على بلادنا(اليمن) وبعد ان عجز مرتزقته من الجنجويد وبلاك ووتر وداين جروب وغيرهم من شذاذ الافاق المستأجرين من قبل النظام السعودي والمتحالفين معه في احراز اي تقدم ميداني ضمن مخططهم لإحتلال اراضينا اليمنية الطاهرة او النجاح في اي محاولة له لتحقيق اهداف عسكرية”.
ووصف صالح ما يفعله النظام السعودي بأنه “محاولة عبثية جديدة تعكس حالة التخبط واليأس التي وصل اليها من خلال استجلابه اعدادا من تنظيم القاعدة وداعش العائدين من سوريا، وتوجيههم الى عدن.. ومن ثم ارسالهم الى باب المندب والمخا والحديدة بواسطة الفار هادي وتكليفهم بالقيام بمهاجمة السفن المتواجدة في المياه الاقليمية قبالة السواحل اليمنية وعرقلة الملاحة الدولية”.
وقال إن النظام السعودي يسعى من خلال ذلك إلى “إلصاق التهمة بالجيش واللجان الشعبية الذين ليس لهم اي علاقة باي هجمات زعم انها حدثت في البحر الاحمر من قبل الجيش واللجان الشعبية وان تلك الافتراءات والادعاءات عارية من الصحة الامر الذي دفع النظام السعودي الى استغلال ما روج له من ادعاءات حول هجمات عسكرية على البوارج الامريكية واتخاذها كذريعة ومبرر لهم لجر الولايات المتحدة الامريكية للمشاركة الفعلية والمباشرة في صراع مسلح في البحر الاحمر ومضيق باب المندب والتي باشرت بمهاجمة شواطئنا الساحلية ومناطقنا الحيوية دون اي مبرر”.
واضاف “ان المؤتمر الشعبي العام وهو يدين تلك الممارسات سواء تلك التي قيل انها استهدفت البوارج البحرية الامريكية، او الاعتداءات المباشرة التي قامت بها القوات الامريكية صباح اليوم والتي استهدفت بلادنا على مرأى ومسمع من الجميع يؤكد انه ضد اي اعمال او ممارسات من شانها اقلاق الملاحة الدولية، او السلامة الدوليين في مضيق باب المندب والبحر الاحمر”
واكد بيان الزعيم أن ” لا صلة للجيش واللجان الشعبية بما زعم زورا من اعتداءات او اعمال عسكرية عدائية ضد اي جهة في المياة الدولية، وعلى وجه الخصوص في المياه الاقليمية لبلادنا، وان هذا يندرج في ظل الهوس والتزييف الاعلامي الذي تمارسه وسائل اعلام العدوان, والتي تأتي في محاولة فاشلة للتغطية على جرائم العدوان السعودي والمتحالفين معهم والمرتكبة في حق ابناء شعبنا والتي كان اخرها المجزرة ،بل المحرقة البشعة التي اقدم عليها العدوان السعودي ومن معه واستهدافهم باربع غارات لجموع المواطنين الذين كانوا يتواجدون في الصالة الكبرى بالعاصمة صنعاء لتقديم واجب عزاء”.
وختم تصريحه بالقول ” إن الجانب الأمريكي على علم ودراية من خلال قنوات دبلوماسية وخاصة بوصول أعداد من عناصر تنظيم القاعدة وداعش إلى مطار عدن وميناءها البحري تحت مسميات عدة ليتم استخدامهم لتنفيذ أعمال إرهابية عدائية تستخدم كمبررات لتدويل وإلقاء اللوم على القوى المناهضة للعدوان السعودي الجائر”.
كما طالب “حكومتي الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا بضرورة تحرّي الحقائق والتنبّه وحكومات كل الدول التي لها تواجد بحري عسكري في المنطقة بالإنتباه لمثل تلك الأعمال الإرهابية وأعمال القرصنة البحرية وما ينتج عنها من أعمال منافية لقواعد وقوانين الملاحة الدولية”.
وجدّد التأكيد على أن الجيش والقوات المسلحة اليمنية وقوات الأمن واللجان الشعبية أحرص من غيرهم على سلامة أمن الملاحة البحرية في مضيق باب المندب الإستراتيجي الهام والبحر الأحم، وحريصه أيضاً بأن تظل مياه ذلك الممر المائي بعيداً عن أي صراعات أو تحشيد عسكري، وأن يبقى ممراً آمناً للملاحة البحرية الدولية وللتجارة العالمية.

تحرير: المستقبل نت

التعليقات

تعليقات