المشهد اليمني الأول| خاص

مجدداً ينكشف القناع السعودي الداعم للتنظيمات التكفيرية تسليحاً وتمويلاً وفكراً، حيث إستخدمت مجاميع كبيرة قادمة من المحافظات الجنوبية بينها عناصر من تنظيم القاعدة .
وفي متابعة للمشهد اليمني أوضح أحد قيادات الجنوبية أن عناصر سلفية وعناصر متشددة من حزب الإصلاح هي من غررت بالشباب الجنوبي للقتال خارج الأراضي الجنوبية، مشيراً بأنهم يستخدمون أساليب الترهيب من إيران لإغراءهم وقبول الذهاب للدفاع عن السعودية بذريعة محاربة إيران .
وأكد القيادي أن عدد كبير من ضمن التشكيلات هم أعضاء وقيادات بارزة في تنظيم القاعدة وداعش، مشيراً بأرجحية أن تكون السعودية تريد الإستفادة منهم وتقديمهم للهلاك وبنفس الوقت الإنتفاع منهم بمعارك عبثية تخفف الضغط عليها في الحدود .
وعلم المشهد اليمني اليمني الأول من مصادر عسكرية، أن القيادي في تنظيم القاعدة المدعو “عدنان القروي” وهو من أبناء منطقة القلوعة بعدن، لقي مصرعه خلال محاولة تقدم قوى العدوان بإتجاه منفذ البقع الحدودي .
وأشارت المصادر بأن المدعو عدنان القروي هو أحد مسلحي التنظيم الذي استعانت بهم مؤخراً قوات تحالف العدوان للقتال معها في اكثر من جبهة.

التعليقات

تعليقات