المشهد اليمني الأول| خاص

برغم إنكشاف دور الحكومة وهادي شعبياً، ولجوئهما إلى كل الوسائل اللامشروعة لإخضاع الشعب حتى لو كان على حساب أكل الأخضر واليابس، على قاعدة إيمانهم أن لامكان لهم بأي حكومة قادمة نظراً للمجازر والجرائم التي إقترفوها .
كشفت وثيقتين مجددا وحشية أزلام الرياض، نزلاء الفنادق، وثيقين أسدلت السار عن مؤامرة القرن، بطلب الحكومة اللاجئة للفنادق من روسيا بعدم طباعة عملة نقدية لإبادة الشعب إقتصادياً، مؤامرة بدأت بإيقاف الدورة الإقتصادية ثم قرار فاشل بنقل البنك .
فضيحة أطلقت رصاصة الرحمة على حكومة هادي والمخلافي، الذي طالما تباكى من على شاشات العدوان بأن الحوثيون أسباب تدهور الإقتصاد، تباكي لم يعد يجدي نفعاً بعد إنكشاف الوثيقتين للشعب اليمني .
وعلى كل الأحرار تعليق الوثيقتين في كل الشوارع، بل يقترح المشهد اليمني الأول على المجلس السياسي الأعلى تعليق الوثيقتين في لافتات كبرى في الشوارع للتنكيل بمن أراد إبادة الشعب إقتصادياً للوصول للأهداف المشبوهة التي تخدم الغرب الإستعماري .
الوثيقتين أظهرت مراسلة بإسم عبدالملك المخلافي لوزير خارجية روسيا “سيرجي لافروف” طالب فيها روسيا بإيقاف شركة “غوزناك” عن طباعة مبلغ 400 مليار يمني، فئة 1000 ريال يمني، بطلب البنك المركزي اليمني في صنعاء، مُرفقاً طلب من حكومة بن دغر الفاقدة للشرعية التوافقية للشركة الروسية .

التعليقات

تعليقات

لا تعليقات

اترك رد