المشهد اليمني الأول| خاص

ناشدت منظمة الصحة العالمية وشركاؤها، المجتمع الدولي بتوفير دعم مالي عاجل للحيلولة دون انتشار وباء الكوليرا (الإسهال المائي الحاد) في اليمن.

وقالت المنظمة في بيان صحفي نقله مركز أنباء الأمم المتحدة ” إن خطة مكافحة الكوليرا في اليمن تتطلب توفير أكثر من 22 مليون دولار “.

وأضافت ” إن 340 حالة يشتبه في إصابتها بالكوليرا في اليمن، منها 18 حالة مؤكدة في محافظات صنعاء وعدن وتعز والحديدة والبيضاء ولحج، فيما لم يتم تسجيل أية حالة وفاة حتى الآن بسبب الكوليرا “.

وأوضحت المنظمة أن أكثر من سبعة ملايين وستمائة ألف شخص يعيشون في مناطق متأثرة بالكوليرا، فيما يتعرض حوالي ثلاثة ملايين نازح لخطر الإصابة بالمرض.

وأشار البيان إلى تفاقم الظروف الصحية للسكان بسبب نقص الغذاء وإرتفاع معدلات سوء التغذية وإنعدام فرص الحصول على خدمات صحية ملائمة.

وذكرت منظمة الصحة العالمية أن استمرار الصراع في اليمن أدى إلى عدم تمكن حوالي ثلثي السكان من الحصول على المياه النظيفة والصرف الصحي، خاصة في المدن مما أدى إلى زيادة خطر الإصابة بمرض الكوليرا.

وأشارت إلى أن الوكالات المعنية بالصحة ومن أجل الحد من معدل الإصابة بالكوليرا وأمراض الإسهال المائي تسعى للوصول إلى نحو أربعة ملايين شخص معرض للخطر من خلال تعزيز نظام الرصد الوبائي، وتوفير خدمات الرعاية الصحية، ودعم مختبرات الصحة العامة المركزية ونشر الوعي.

في السياق، أعلن مكتب التربية والتعليم/عدن أن غداً الخميس الموافق 2016/10/20 م إجازة رسمية لكافة مدارس محافظة عدن في كل المديريات حرصاً وسلامة على أبنائنا الطلاب لانتشار وباء الكوليرا.

حيث يهدد الوباء العديد من البشر في محافظة عدن والمحافظات المجاورة ونظراً لأن المدراس تعتبر من أكثر الأماكن إزدحام وانتقال للأمراض وتم رصد العديد من الحالات في مختلف مدارس المحافظة، وهي كالتالي:

3 حالات مدرسة ابن الهيثم التواهي

4 حالات مدرسة فاطمة الزهراء المعلا

حالة مدرسة ريدان المعلا

حالة واحدة مدرسة أزال التواهي

4 حالات مدرسة الجلاء خورمكسر

6 حالات مدرسة عمر المختار الشيخ عثمان

12 حالة مدرسة الإبداع دار سعد

حالتين مجمع السعيد كريتر

حالة المدرسة النموذجية المنصورة

هذا ماتم رصده في مكتب الصحة التابع للتربية والتعلم وهناك العديد من الحالات التي لم يتم رصدها إلى الآن، كما نسأل الله السلامة للجميع .

التعليقات

تعليقات