المشهد اليمني الأول| تقرير – محمد الشهاري

بعد حوالي 18 شهراً من بداية العدوان السعودي الامريكي على اليمن بدأت تتكشف الكثير من النوايا والأهداف لعاصفة الحزم كان آخرها العمل على إنفصال اليمن وتفتيته الى كيانات ضعيفة. ومن على اراضيها بدأت المملكة على تشجيع انشاء كيانات غير قانونية باسم الجاليات الجنوبية في تكريس واضح لشق الصف بين اوساط المغتربين اليمنيين في المملكة.
مؤخراً قامت السلطات السعودية بإحتضان اجتماع تأسيسي لحوالي 500 مغترب يمني – اغلبهم من ابناء منطقة يافع – وذلك في منطقة جيزان لتأسيس جالية جنوبية في المنطقة بعد ان شجعت إنشاء كيانات مماثلة في منطقة جدة والمنطقة الشرقية. وافادت المصادر ان الاجتماع الذي احتضنه قصر المراسيم بالدغارير بمنطقة جازان تم برعاية من قيادة المنطقة وحماية من الأمن السعودي. مراقبون تساءلوا عن دور وزراء الخارجية والمغتربين في حكومة الفار هادي و المتواجدين في الرياض وموقفهم من هذه التحركات التي تشكل بداية للإنفصال وإشارة للأهداف الخفية لعاصفة الحزم.
الجدير ذكره انه قبل عام خرجت مسيرات في ثلاث مناطق سعودية هي المنطقة الشرقية ومنطقة جازان ومنطقة جده حاملة لأعلام الجنوب والذي خرج فيها هم ابناء يافع ومن شكل الجاليات الجنوبية هم ابناء يافع مما جعل الكثير يربط بينها وبين القنصل اليمني في جده “العياشي” وبين القائم باعمال السفير اليمني في الرياض ” القعيطي” فكلاهما من يافع والشكوك تحوم حولهم انهم من يدفع ويشجع ابناء يافع في المملكة نحو انشاء كيانات جنوبية انفصالية كخطوة نحو انفصال جنوب اليمن عن شماله.

التعليقات

تعليقات