المشهد اليمني الأول| صنعاء

أكد الأستاذ صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى اليوم الأربعاء بالقصر الجمهوري في العاصمة صنعاء على أهمية أن يستفيد أكبر قدر ممكن من المغرر بهم من العفو العام.
وشدد الرئيس الصماد خلال لقائه رئيس اللجنة الرئيسية للعفو العام خالد الشريف وعضو اللجنة نائف عبدالله مجيدع، على أن تحصل التوعية المناسبة بأهمية العفو العام على الاستقرار الاجتماعي والسياسي والوطني المنظور وأن يتواكب العمل مع طموحات إحلال السلام التام والمستدام.
ولفت إلى ما يمثله العفو العام من فرصة حقيقية لتلبية طموحات وتطلعات اليمنيين نحو المستقبل والتخلص من أسباب المشاكل والإفادة من التجارب المريرة التي تسببت بآلام اليمنيين عقوداً طويلة عبر استثمار المشكلات وافتعال الازمات وإعاقة الحلول اليمنية اليمنية.
وأشار الرئيس الصماد إلى التأمرات والتحالفات الدولية من أجل الهيمنة على القرار اليمني وتفتيت اليمن وتمزيقه جغرافياً وسكانياً.
وأكد على الاستعداد التام لتسهيل كل أعمال اللجنة وبرامجها وتذليل أي صعوبات قد تعترضها لتحقق العمل المتكامل على كل المسارات المتعلقة بالضمانات المحلية للمغرر بهم وإنجاح قرار العفو العام وتكامل برامج إحلال العفو العام إعلامياً وثقافياً وأمنياً واجتماعياً.
كما ناقش اللقاء ما تم اتخاذه من تدابير في سبيل تفعيل قرار العفو العام وتطويره.. وتطوير أعمال ومهام اللجنة والياتها ومتطلباتها في هذه المرحلة. كما استعرض اللقاء ما سبق وأن أنجزته اللجنة من عمليات الاتصال والتواصل على مستوى المحافظات والمديريات والترتيبات الخاصة باستقبال المغرر بهم وأعمال اللجان الفرعية.

التعليقات

تعليقات